وقَّعت حكومتا السودان وتشاد اليوم الاربعاء، بالخرطوم اتفاقيات للعودة الطوعية للاجئين السودانيين من تشاد واللاجئين التشاديين من السودان.

وقال وزير الدولة بوزارة الداخلية السودانية، بابكر دقنة، لدى مخاطبته احتفال التوقيع “إن الاتقافية تمثل ضربة البداية لتنفيذ العودة الطوعية للجانبين وإن السودان على استعداد تام لتهيئة وتوفير كل المعينات والخدمات”.

وابان دقنة، بأن برنامج العودة الطوعية يحتاج إلى موارد ضخمة فلا بد للأمم المتحدة والمنظمات الدولية المساهمة في دعم الجهود وسد النواقص.

من جهته، قال وزير الدولة بالحكم المحلي والأراضي بدولة تشاد أبوبكر جبريل، ان بلاده تتعاون مع السودان لإيجاد حلول للاجئي البلدين.

ولفت الى تشاد تحتضن أكثر من 500 ألف لاجئ في الحدود والمعسكرات وأن عدد اللاجئين التشاديين في السودان حوالي 8 آلاف وخمسمائة، استفادوا من الخدمات والحماية.

الى ذلك، قالت ممثلة المفوض السامي للأمم المتحدة بالسودان، نوريكو يوشيدا، إن أهم القضايا هي ضمان سلامة وكرامة العائدين بمحض إرادتهم وباختيار حر. واشارات  إلى أهمية الاتفاقية في إعادة اللاجئين إلى بلدانهم ووضع إطار قانوني للعودة النهائية وفقاً لمعايير دولية، مؤكدة دعم الاتفاقية والمجتمعات المحلية بالعمل المستمر لإيجاد حلول وضمان سلامتهم.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/تشاد-اتفاق-لاجئين-300x242.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/تشاد-اتفاق-لاجئين-95x95.jpgالطريقأخباراللاجئين السودانيينوقَّعت حكومتا السودان وتشاد اليوم الاربعاء، بالخرطوم اتفاقيات للعودة الطوعية للاجئين السودانيين من تشاد واللاجئين التشاديين من السودان. وقال وزير الدولة بوزارة الداخلية السودانية، بابكر دقنة، لدى مخاطبته احتفال التوقيع 'إن الاتقافية تمثل ضربة البداية لتنفيذ العودة الطوعية للجانبين وإن السودان على استعداد تام لتهيئة وتوفير كل المعينات والخدمات'. وابان دقنة،...صحيفة اخبارية سودانية