أحيا الحزب الجمهوري، والذي تحظره السُّلطات السودانية، الذكرى الثالثة والثلاثون لإعدام مؤسس الحزب والفكرة الجمهورية، محمود محمد طه، على يد نظام الرئيس الراحل جعفر نميري في الثامن عشر من يناير 1985، بتهمة الردة.

وتجمع العشرات من الجمهوريات والجمهوريين، بدار طه بأم درمان منذ العاشرة من صباح اليوم الخميس، وسط طوق أمني تضربه الأجهزة الأمنية على محيط الدار منذ ليل الأمس، وإلغاء اليوم الدراسي لعدد من المدارس التي تقع بالقرب من دار الجمهوريين بحي الثورة الحارة الأولى.

وتشير (الطريق) إلى إرجاع مئات التلاميذ من قبل قوات الأمن بعد أن حاولوا الوصول إلى مدارسهم.

إلى ذلك، توافد العشرات إلى دار الجمهوريين، قبولاً لدعوات من قوى سياسية وناشطين لوقفة احتجاجية سلمية ضد الغلاء لليوم الثالث على التوالي منذ بدء احتجاجات ضد الغلاء بعدة جامعات ومدن سودانية بينها العاصمة الخرطوم.

لتزداد بعدها وتيرة الاحتجاجات، حيث شهد يوم الثلاثاء موكباً سلمياً احتجاجياً أمه آلاف السودانيين بوسط الخرطوم، لكن القوات الأمنية فرّقته بعنف، ليكرر مئات المحتجين مسيراتهم السلمية ضد الغلاء أمس الأربعاء بميدان الأهلية ومنطقة الشهداء وسط مدينة أم درمان، قبل أن تفرقهم الأجهزة الأمنية بالعنف.

وتعتقل السلطات السودانية العشرات، منذ بدء احتجاجات الغلاء الأسبوع الماضي، بينهم طلبة وصحفيين وناشطين، وأعضاء وعضوات في أحزاب سياسية معارضة.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2018/01/الحزب-الجمهوري-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2018/01/الحزب-الجمهوري-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارانتهاكات الأجهزة الأمنيةأحيا الحزب الجمهوري، والذي تحظره السُّلطات السودانية، الذكرى الثالثة والثلاثون لإعدام مؤسس الحزب والفكرة الجمهورية، محمود محمد طه، على يد نظام الرئيس الراحل جعفر نميري في الثامن عشر من يناير 1985، بتهمة الردة. وتجمع العشرات من الجمهوريات والجمهوريين، بدار طه بأم درمان منذ العاشرة من صباح اليوم الخميس، وسط طوق...صحيفة اخبارية سودانية