قال مكتب دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام التابع لبعثة الامم المتحدة بدولة جنوب السودان، ان هناك حوالي ستة ملايين مواطن يعيشون في مناطق مهددة بوجود الالغام الارضية و المتفجرات التي خلفتها الحرب، مما يهدد سلامتهم ويساهم في عرقلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالبلاد.

وأشار المكتب في بيان، بمناسبة الاحتفال بمرور 20 عاما على انشائه بواسطة الجمعية العامة للأمم المتحدة في الرابع من نوفمبرمن العام 1997، انه يقوم في كل شهر باكتشاف 150 لغما ارضيا  في مناطق عديدة من البلاد، واستطاع المكتب منذ بدء اعماله في جنوب السودان في العام 2004 مسح حوالي 1.184 مليون متر مربع من الاراضي بعد ازالة الالغام عنها وتسليمها للسطات الحكومية .

وزاد البيان الذى اطلعت عليه (الطريق)، “ساهمت ازالة الالغام الارضية في عمليات حفظ السلام، وتوفير الأمن والاستقرار، كما ساعدت المنظمات الانسانية من تقديم المساعدات الضرورية للمحتاجين، مثلما مكنت المدنيين في  جنوب السودان من استئناف حياتهم اليومية بصورة عادية، لان وجود الالغام يعرقل عملية التنمية وتوصيل المساعدات”.

وفي جنوب السودان لاتزال هناك مساحة تقدر بـ90 مليون متر مربع مهددة باخطار الالغام والقنابل التي خلفتها الحرب الاهلية التي دارت بين السودان وجنوب السودان من 1983-2005 ، قبل اعلان استقلال دولة جنوب السودان بحسب البيان.

وتعاني دولة “الجنوب”، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة بقيادة النائب السابق للرئيس ريك مشار.

وخلّفت الحرب حوالي عشرة آلاف قتيل، وشردت مئات الآلاف من المدنيين، ولم يفلح اتفاق سلام أبرم في أغسطس 2015، في إنهائها.

جوبا- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/الغام-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/الغام-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانقال مكتب دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام التابع لبعثة الامم المتحدة بدولة جنوب السودان، ان هناك حوالي ستة ملايين مواطن يعيشون في مناطق مهددة بوجود الالغام الارضية و المتفجرات التي خلفتها الحرب، مما يهدد سلامتهم ويساهم في عرقلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالبلاد. وأشار المكتب في بيان، بمناسبة الاحتفال بمرور...صحيفة اخبارية سودانية