قال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في السودان، ان الوضع الانساني في بلدة ابيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان مستقر لغياب الاشتباكات المسلحة لكن وجود عناصر اهلية مسلحة وصراعات متفرقة وعدم وجود مؤسسات عامة وخدمية أحدث فجوة في الاحتياحات الانسانية.

وقال المكتب الاممي بالسودان، ان “160الف شخص في منطقة ابيي المتنازع عليها بين الخرطوم وجوبا يحتاجون لمساعدات انسانية حيث لايزال 20 الف شخص من مجموعة دينكا نقوك في حالة فرار من مناطقهم الجنوبية من بحر العرب وقد عاد 13 الف شخص منهم لقراهم الاصلية بعد تحسن الاحوال الامنية في العام الماضي”.

واضاف التقرير، ان 8 الف شخص نزحوا من من جنوب السودان لمنطقة ابيي نظرا للاضظرابات الامنية في مناطقهم المجاورة لبلدة ابيي وغياب المساعدات الانسانية.

واتهم التقرير السودان وجنوب السودان باعتبارهما طرفي النزاع في المنطقة بالفشل في انشاء ادارة مشتركة للبلدة وبالتالي وجود حالة  لانعدام الامن وترتب على ذلك ايضا عرقلة بسط الحكم وسيادة القانون وعدم توفير الخدمات الاساسية على نحو مستدام.

واوضح التقرير، ان 25 الف شخص من مجموعة دينكا نقوك يقيمون في منطقة شمال أبيي بجانب 35الف شخص من مجموعة المسيرية التي تمارس الرعي الموسمي ومن المتوقع عودتهم منتصف العام الحالي للبلدة.

وتابع التقرير ” في الوقت نفسه فإن ھناك شح في تمویل الأنشطة الإنسانیة، بما في ذلك في قطاع الصحة “.

ولم نتمكن الخرطوم وجوبا من تنظيم استفتاء في منطقة ابيي لتحديد تبعية المنطقة وفق لما أقرته اتفاقية السلام الموقعة بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان والحركة الشعبية الحاكمة في جنوب السودان.

وكانت الحكومة السودانية قد ألغت المؤسسات العامة في العام 2011بغد اتهامها لحكومة سلفاكير باستهداف قافلة عسكرية للجيش السوداني قرب المنطقة وسيطرت على المنطقة بالكامل.

ونجح الرئيس الامريكي الاسبق جيمي كارتر في العام 2012بقيادة وساطة وإقناع الرئيس السوداني عمر البشير بسحب الجيش خارج المنطقة لتهدئة التوترات.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/ابيي-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/ابيي-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارأبييقال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في السودان، ان الوضع الانساني في بلدة ابيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان مستقر لغياب الاشتباكات المسلحة لكن وجود عناصر اهلية مسلحة وصراعات متفرقة وعدم وجود مؤسسات عامة وخدمية أحدث فجوة في الاحتياحات الانسانية. وقال المكتب الاممي بالسودان، ان '160الف شخص في منطقة ابيي...صحيفة اخبارية سودانية