قالت شبكة الصحفيين السودانيين، ان جهاز الأمن والمخابرات الوطني، اخضع الصحافية بصحيفة التيار، مها التلب، لتحقيق أستمر لساعات اليوم الاحد وطالبها بتسجيل صوتي لمقابلة صحفية نشرتها جريدتها مع مدير مكاتب الرئيس السوداني المقال طه عثمان مؤخرا.

ويفرض جهاز الأمن والمخابرات السوداني قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشرالمعلومات، بمافي ذلك الرقابة السابقة للنشر و”سياسة الخطوط الحمراء”، في البلد الذي يتذيّل مؤشر حرية الصحافة في العالم.

ويقول صحافيون ان القيود المفروضة على العمل الصحفي في السودان، والتضييق على الحريات الصحفية، ومضايقة الصحافيين، والتدخل الحكومي في عمل الصحف، بجانب الأوضاع الاقتصادية، ادت إلى تراجع كبير في توزيع الصحف الورقية.

وتطبع نحو 40 صحيفة في السودان ما بين 5 آلاف نسخة إلى 20 الف نسخة يومياً وتشكو من ارتفاع تكاليف الطباعة ومدخلاتها وتراجع التوزيع.

ولجأ صحافيون سودانيون لتأسيس صحف ومواقع إلكترونية بهدف تعزيز حرية الإعلام وتدفق المعلومات، وللإفلات من الهيمنة الأمنية على الصحف المطبوعة.

ورفضت الشبكة خطوة السلطات الأمنية، قبل ان تنوه الصحافيين الى خطورتها. وشددت على أهمية التمسك الصارم بحماية المصادر وفقا لما نصت عليه القوانين الدولية و حتى القانون السوداني.

 وقال بيان للشبكة اطلعت عليه (الطريق)، “في منحى خطير وانتهاك صارخ للأعراف الصحفية، وأخلاق المهنة، طلب جهاز الأمن والمخابرات من الصحفية بـ (التيار) مها التلب تزويده بتسجيل صوتي لمادة صحفية تخص المدير السابق لمكاتب رئيس الجمهورية، الفريق طه الحسين، في أعقاب نشر الصحيفة الأسبوع الماضي لتصريحات خاصة خلال مشاركته في القمة الأفريقية في أديس أبابا ضمن وفد سعودي”.

واشار البيان، الى اخضاع الصحافية مها التلب، لتحقيق امتد لساعات بإحدى مقرات الجهاز وسط الخرطوم.

ونوه البيان، الى انه  سبق الاستدعاء بيوم، اتصال هاتفي من مسؤول أمني استفسرها عما إن كان لديها تسجيل، وحينما لم يجد ما يريد، طلب حضورها إلى مكاتبه.

وكان الأمن السوداني، صادر الخميس الفائت، صحيفتي (الوفاق) و(الجريدة) السياسيتين  دون ابداء اي اسباب، واستدعى رئيس تحرير الجريدة، أشرف عبد العزيز، والصحفية والكاتبة بالصحيفة هنادي الصديق.

 وفي العادة لاتقدم السلطات الأمنية مبررات عند مصادرة الصحف وترسل عناصرها المطبعة وتحتجز الكميات المطبوعة.

وعاد الأمن للمصادرات بعد توقف دام حوالي 5 أشهر منذ يناير الماضي بالتزامن مع أوامر تنفيذية اميركية بتخفيف العقوبات عن السودان وامهاله حتى يوليو لالغائها نهائياً اذا احرزت الخرطوم تقدماً في 5 مسارات بينها الحريات وحقوق الانسان قبل ان يُمدد الاربعاء الماضية البت في العقوبات الى ثلاثة اشهر اخرى.

الخرطوم- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/07/مها.jpg?fit=300%2C189&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/07/مها.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارحرية صحافةقالت شبكة الصحفيين السودانيين، ان جهاز الأمن والمخابرات الوطني، اخضع الصحافية بصحيفة التيار، مها التلب، لتحقيق أستمر لساعات اليوم الاحد وطالبها بتسجيل صوتي لمقابلة صحفية نشرتها جريدتها مع مدير مكاتب الرئيس السوداني المقال طه عثمان مؤخرا. ويفرض جهاز الأمن والمخابرات السوداني قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشرالمعلومات، بمافي...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية