منعت سلطات الامن السوداني، الصحف من نشر تقارير تحدثت عن فساد مالى بعدد من المؤسسات الحكومية. فيما صادرت فجر اليوم الخميس النسخ المعدة للتوزيع من صحيفة (الجريدة) بعد اكتمال طباعتها.

وهذه هى المرة الثالثة التي يصادر فيها الامن السوداني الصحيفة خلال الاسبوع الحالي دون تقديم أسباب للمصادرة.

وافاد صحافيون (الطريق)، بان سلطات الامن وجهت الصحف ليل الاربعاء بعدم نشر تقرير لديوان المظالم العامة في السودان كشف تورط وكلاء ومستشارين بوزارة العدل في قضايا فساد مالي مع الجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعي والبنك الزراعي. بجانب تورط شركات ووسائل إعلام حكومية ، وديوان الضرائب في قضايا فساد مماثلة.

وابلغ الامن الصحف شفاهة ليل امس بوقف نشر اي موضوعات صحفية عن التقرير بحجة ان التقرير لم يقدم للبرلمان رسميا ولم تتم مداولته بالمجلس وتسرّب الى الصحفيين. الامر الذى نفاه صحافيون برلمانيون وقالوا لـ(الطريق) ان التقرير المذكور قدم الى النواب وتحصل عليه الصحفيين.

واعلن الرئيس السوداني، عمر البشير، مطلع يونيو 2016، عن انشاء مفوضية لمكافحة الفساد بصلاحيات واسعة تحت اشرافه. قبل ان يجيز البرلمان يناير الماضي قانون “المفوضية القومية للشفافية والاستقامة ومكافحة الفساد”، الذي اشتمل على 30 مادة، واستحدث فيه مادتين لحماية المبلغين والشهود والخبراء واقاربهم.

 وانشغل الراي العام السوداني، العام قبل الماضي، باكبر قضيتي فساد في واختلاسات في قضايا الأراضي، بمكتب والي ولاية الخرطوم، بجانب قضية وكيل وزارة العدل، بعد نشر تقارير بإمتلاكه اراضي بالعاصمة الخرطوم بقيمة (30) مليار جنيه سوداني، وقضية الاقطان.

وكانت رئاسة الجمهورية السودانية، أنشأت في يونيو العام 2012م، آلية لمكافحة الفساد في أجهزة الدولة، قبل تحلها بقرار غير مسبب، أثار جدلاً واسعاً وقتها.

وتصنف منظمة الشفافية الدولية، السودان كواحد من أكثر دول العالم فساداً.

الى ذلك، قالت صحفية (الجريدة) على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، “تمت مصادرة عدد اليوم الخميس بعد الطبع”.

ولوّحت الصحيفة بالتوقف عن الصدور مؤقتا. وقالت “تخطينا مرحلة الخطابات لاتحاد الصحفيين والمجلس القومي للصحافة والمطبوعات.. 3 مصادرات في اربعة ايام تجبرنا للتوقف مؤقتا احتجاجا وربما اعتصاما نقرره بعد اجتماع الادارة الصحيفة في وقت لاحق اليوم”.

ويفرض الأمن السوداني قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشر المعلومات، بمافي ذلك الرقابة السابقة للنشر و”سياسة الخطوط الحمراء”، في البلد الذي يتذيّل مؤشر حرية الصحافة في العالم.

وفي العادة لا تقدم السلطات الامنية تفسيرا لعملية المصادرة التي تعرض الصحف لخسائر مالية بالغة.

الخرطوم- الطريق

الامن السوداني يمنع الصحف نشر تقارير فساد ويصادر (الجريدة) للمرة الثالثة خلال اسبوعhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/dd1-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/dd1-95x95.jpgالطريقأخبارالفساد,حرية صحافةمنعت سلطات الامن السوداني، الصحف من نشر تقارير تحدثت عن فساد مالى بعدد من المؤسسات الحكومية. فيما صادرت فجر اليوم الخميس النسخ المعدة للتوزيع من صحيفة (الجريدة) بعد اكتمال طباعتها. وهذه هى المرة الثالثة التي يصادر فيها الامن السوداني الصحيفة خلال الاسبوع الحالي دون تقديم أسباب للمصادرة. وافاد صحافيون (الطريق)، بان...صحيفة اخبارية سودانية