عبر التحالف العربي من اجل السودان، ومنظمة “فايدا” العاملة في المجال الانساني بولاية النيل الازرق، عن قلقهما البالغ ازاء انتهاكات للقوات الحكومية ضد مدنيين بالولاية المضطربة جنوبي البلاد.

ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية-شمال، والجيش الحكومي في ولايتي جنوب كرفان والنيل الازرق منذ العام 2011.

وطالب بيان للتحالف ومنظمة “فايدا” الأمم المتحدة، الإتحاد الإفريقي، جامعة الدول العربية، منظمات المجتمع المدني المحلية والإقليمية والدولية بالضغط على الحكومة السودانية لمنع قواتها من إستهداف المدنين العزل، وتوفير الحماية لهم وبخاصة النساء والأطفال.

واستنكر البيان الذى اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاربعاء، الإنتهاكات التي قال انها تقع ضمن جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وشدد البيان على ضرورة تشكيل لجنة تقصي بمشاركة منظمات المجتمع المدني الإقليمية، وتقديم العون الإنساني للمتضررين وإيوائهم.

واشار البيان الى انه في 19 ابريل الماضي، تم حرق قرية مديم الجبل بمحلية باو بولاية النيل الأزرق، وذلك بحجة أن أهألي المنطقة لديهم تعاون مع الجبهة الثورية، وتضرر من الحريق حوالي 2000 اسرة اصبحت جميعها في العراء.

واضاف “في يوم 10مايو الجاري تم تنفيذ عمليات تهجير قسرية وإخلاء قرى مقنزا، بقيس، وأبوقرن في منطقة الأنقسنا بمحلية باو، وترحيل نحو 1700 أسرة إلى الضفة الشرقية بمنطقة الرصيرص، بعد أن تجميعهم بمحطة أبوشندي، في يوم 11تم حرق قرية مقنزا التابعة لمحلية باو”.

الخرطوم- الطريق

"التحالف العربي" ومنظمة انسانية يرفضان انتهاكات حكومية بولاية النيل الازرقhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/جنوب-كردفان1-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/جنوب-كردفان1-95x95.jpgالطريقأخبارالنيل الازرقعبر التحالف العربي من اجل السودان، ومنظمة 'فايدا' العاملة في المجال الانساني بولاية النيل الازرق، عن قلقهما البالغ ازاء انتهاكات للقوات الحكومية ضد مدنيين بالولاية المضطربة جنوبي البلاد. ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية-شمال، والجيش الحكومي في ولايتي جنوب كرفان والنيل الازرق منذ العام 2011. وطالب بيان للتحالف ومنظمة 'فايدا' الأمم المتحدة، الإتحاد...صحيفة اخبارية سودانية