قال وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور، ان الافراج عن بعض الطلاب المصريين والاردنيين المتهمين بالتورط في حالات غش بامتحانات الشهادة السودانية، تم بتوصية من لجنة التحقيق، ولم يكن نتيجة عمل دبلوماسي. وقال ان “طلابا آخرين ما زالوا موقوفين قيد التحري”.

وانتقد نواب في البرلمان، افراج السلطات السودانية عن الطلاب المصريين بعد تدخل دبولماسي. وقال النائبة آمنة السيدح، ان ” قضية الطلاب المصرين الذين مارسوا الغش في امتحانات الشهادة السودانية مست سيادة البلد”.واضافت “كان ينبغي التعامل من هذا المنطق وبيننا ازمة معدنين تحتجزالسلطات المصرية ممتلكاتهم”.

لكن وزير الخارجية ابراهيم غندور، اشار الى ان الافراج عن الطلاب تم  بتوصية من لجنة التحري المكونة من وزارات ، العدل ، الداخلية ، الخارجية ، التربية والتعليم ، وجهاز الامن والمخابرات، بعد اكتمال التحقيق مع الطلاب وليس بقرار  دبلوماسي. واعتبر ان القضية قانونية ولن تستخدم في شيء آخر.

وقالت وزارة الخارجية المصرية، الاثنين، إن جهودها نجحت في الإفراج عن المواطنين المصريين الذين سبق وأن تم احتجازهم من جانب السلطات السودانية في إطار التحقيقات المتعلقة بتسريب امتحانات الشهادة السودانية.

وسبق أن اوقفت السلطات السودانية في مارس الماضي، 55 طالبا مصريا و 62 اردنياً بتهمة الغش في امتحانات الشهادة السودانية بجانب مواطنين واولياء امور طلاب من دولتي مصر والاردن.

واعتبرت السلطات حينها القضية قضية أمن قومي، وليس قضية غش، قبل أن تفرج عن الطلاب المصريين والاردنيين، عقب تدخل دولهم.

الخرطوم- الطريق

الطريقأخبارالتعليم,علاقاتقال وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور، ان الافراج عن بعض الطلاب المصريين والاردنيين المتهمين بالتورط في حالات غش بامتحانات الشهادة السودانية، تم بتوصية من لجنة التحقيق، ولم يكن نتيجة عمل دبلوماسي. وقال ان 'طلابا آخرين ما زالوا موقوفين قيد التحري'. وانتقد نواب في البرلمان، افراج السلطات السودانية عن الطلاب المصريين...صحيفة اخبارية سودانية