أعلن وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، أن العام القادم سيشهد حوارا مع واشنطن، يجري الإعداد له لمعالجة الملفات العالقة المتمثلة في رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، تسوية واعفاء الديون، تطبيع العلاقات مع المؤسسات المالية.

وقال غندور أمام البرلمان اليوم الاثنين،: “أمامنا الآن موقف أمريكي يتعلق بتشريعات أمريكية خاصة بدارفور والمناطق الثلاث _ التي أصبحت جميعها في دائرة التحكم والسيطرة والاستقرار أمنيا واداريا_” حسب قوله.

وذكر الوزير، أن الحوار مع أوروبا في 2018 م سيتمحور في تطبيع العلاقات مع المؤسسات الدولية والانضمام لمنظمة التجارة العالمية والهجرة غير الشرعية والانتقال بالمساعدات الإنسانية لمرحلة تمويل التنمية وإعادة الأعمار فضلا عن التطرق للموقف الأوروبي من المحكمة الجنائية وما تلقيه بظلال قاتمة على مستقبل التعاون الثنائي.

وأكد غندور، ان سياسة  ومواقف السودان ستظل ملتزمة بالتعامل في إطار جماعي وفقا لقواعد القانون الدولي والمنظومة الدولية فضلا عن التفاهم الثنائي المشترك في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والجرائم العابرة للحدود وقضايا البيئة.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/غندور-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/غندور-95x95.jpgالطريقأخبارعلاقات خارجيةأعلن وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، أن العام القادم سيشهد حوارا مع واشنطن، يجري الإعداد له لمعالجة الملفات العالقة المتمثلة في رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، تسوية واعفاء الديون، تطبيع العلاقات مع المؤسسات المالية. وقال غندور أمام البرلمان اليوم الاثنين،: 'أمامنا الآن موقف أمريكي يتعلق بتشريعات أمريكية خاصة بدارفور...صحيفة اخبارية سودانية