اعلنت الحكومتان المصرية والسودانية الخميس، اتفقهما على عدد من القضايا الخلافية بين البلدين، في وقت أُعلن عن زيارة وشيكة لوزير الدفاع المصري لاجراء مباحثات مع نظيره السوداني بالخرطوم.

  وانعقدت اليوم بالخرطوم اجتماعات لجنة التشاور السياسية بين السودان ومصر برئاسة وزيري خارجية البلدين، ابراهيم غندور، وسامح شكري.

واتفق الطرفان على عدد من القضايا التي تهم البلدين بعد ان ناقشت اللجنة هذه القضايا في اجتماعين منفصلين، أحدهما بين الوزيرين و آخر بين اعضاء اللجنة من الطرفين .

و قال وزير الخارجية، ابراهيم غندور، في المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب اجتماعات اللجنة “ان الاجتماعات الراتبة للجنة التشاور بين الجانبين قد افلحت في حل كثير من الاشكالات و عبرنا بها الى انها مرضية في علاقات شعبي البلدين ونتطلع الي المزيد”. واضاف ” كانت هناك اشكالات وافلحت اجتماعات هذه اللجنة وما تلاها من اجتماعات لجنة القنصلية ولجنة المعابر في تجاوز كثير من العقبات”.

و قال غندور، إن الجانبين اتفقا على استمرار اجتماعات لجنة التشاور السياسي المشترك بصورة دورية في البلدين كل شهر، مشيرا الى ان اجتماع الرئيسين في البلدين في اكتوبر الماضي اتخذ عددا من التوجيهات و القرارات في مجالات مختلفة، مبينا انه تم الاتفاق على ان تنعقد القطاعات المختلفة التابعة لتلك اللجنة لمتابعة و انفاذ تلك التوجيهات و القرارات خاصة مع قرب موعد انعقاد اجتماع اللجنة العليا بين البلدين.

 و اشار الى أن الطرفين اشادا بما تم في قضية المعابر (اشكيت قسطل و ارقين) و اتفقا على استمرار عمل لجنة المعابر. وكشف غندور انهم اتفقوا علي توقيع مذكرة تفاهم للتدريب الدبلوماسي بين البلدين واستمرار التعاون القنصلي عبر اللجنة القنصلية.

و قال غندور “خلال الاجتماع ناقشنا التعاون الاعلامي بين البلدين واهمية التواصل بينهما من اجل تجاوز كثير من القضايا محل خلاف بين البلدين، كما اتفق الطرفان على استمرار التنسيق السياسي و البرلماني بين البلدين بالزيارات المتبادلة”، مؤكدا انه هناك تنسيقاً دائماً بين البلدين في المنابر الدولية و الاقليمية سيما الجامعة العربية و الاتحاد الافريقي و الامم المتحدة وهناك تبادل الدعم في كثير من المواقف.

 و قال “ناقش الجانبان التعاون الامني و العسكري و اشرنا إلى اهمية التعاون في اطار توجيهات الرئيسين في البلدين” .

و كشف غندور أن وزير الدفاع المصري سيزور السودان لمناقشة اي ملفات تتعلق بذلك مع شقيقه السوداني لان المسارات السياسية و الامنية و العسكرية متكاملة

 الى ذلك، أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن اجتماعات لجنة التشاور السياسي بين السودان ومصر قد اسهمت في تحريك كثير من الملفات التي كانت عالقة. وقال “نعمل من خلال هذه اللجنة على تنفيذ كثير من التوجيهات الصادرة عن اللجنة العليا المشتركة” .

و أوضح شكري خلال المؤتمر الصحفي أن اللجنة تعمل علي تفعيل المشروعات الاستراتيجية التكاملية بين البلدين كما تعمل اللجنة على استمرار عمل لجان المعابر و القنصيلة لتذليل العقبات التي تواجه شعبي البلدين و أكد أهمية ترسيخ و توسيع هذا التعاون .

وأبان شكري ان الاجتماعات تناولت التحديات الاقليمية. وقال إن موقف السودان و مصر تجاه القضايا العربية موقف موحد وأن ما يجري في الساحة العربية يحتاج الى حلول سياسية لوقف التدمير التي يواجه الشعوب العربية.

 واكد، ان العلاقات بين البلدين تمضي بصورة جيدة لمصلحة الشعبين. واشار شكري، الى ان المنطقة العربية تواجه هجمة شرسة من التنظيمات الارهابية وأكد ضرورة التصدي لها بالتنسيق الامني و وقال ان قضية سد النهضة قضية مهمة لدول السودان و اثيوبيا و مصر مشيراً الى العلاقات التي تربط الدول الثلاث.

الطريق+ وكالات

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/غندور-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/غندور-95x95.jpgالطريقأخبارعلاقات خارجيةاعلنت الحكومتان المصرية والسودانية الخميس، اتفقهما على عدد من القضايا الخلافية بين البلدين، في وقت أُعلن عن زيارة وشيكة لوزير الدفاع المصري لاجراء مباحثات مع نظيره السوداني بالخرطوم.   وانعقدت اليوم بالخرطوم اجتماعات لجنة التشاور السياسية بين السودان ومصر برئاسة وزيري خارجية البلدين، ابراهيم غندور، وسامح شكري. واتفق الطرفان على عدد من...صحيفة اخبارية سودانية