أعربت عائلة الناشط الحقوقي، مضوي ابراهيم، المعتقل لدى السلطات السودانية عن قلقها البالغ ازاء استمرار احتجازه من ستة اشهر دون تقديمه لمحاكمة.

وحذرت العائلة في بيان لها اليوم السبت، من تجاوزات قانونية “سيما واننا على علم بعمليات ترهيب وترغيب لبعض الأطراف فى القضية تمهيداً لإعداد ملف القضية الذى لازال حتى الآن غير مكتمل..”.

وقال البيان الذى اطلعت عليه (الطريق)، “نشعر بالقلق حيال امر مبهم وغير مفهوم دوافعه لان المنطق يقول اذا كانت هنالك قضية فمكانها المحاكم واذ كانت هنالك بينات فليتم تقديمها لإنهاء ذلك الإحتجاز القسرى الذى يعتبر انتهاك واضح وصريح لمبادئ وقيم حقوق الإنسان وإحترام دولة القانون”.

واشارت العائلة، الى أن الإحتجاز لازال يتم التجديد له بواسطة القاضى دون وجود المحامى وهو مسالة مثار تساؤل كبير وتتعارض مع القانون لأنه من حق المتهم ومحاميه المثول امام القاضى بعدها يقرر القاضى التجديد ام لا، اما ان بتم ذلك فى غياب الاثنين معا  فهى مسالة غير مفهومة وتشكك فى النزاهة التى يتم بها التعامل مع القضية.

واضافت “ما نريد تأكيده أن جريرة الدكتور مضوى هو أنه مدافع عن حقوق الانسان ورافض لما يتعرض له إنسان بلده من محن وإنتهاكات. ويريدون تحويل الأمر الى جريمة وهو امر يناقض الشعارات التى ترفعها الدولة من انها تسعى الى فصل السلطات القضايئة وتثبيت دولة القانون، المناط بها الدفاع عن حقوق الانسان ومساعدة المدافعين بأن يقوموا بدورهم طالما انها موقعة وملتزمة للمجتمع الدولى بالتنفيذ”.

 وتابعت “نرى ان إحتجاز الدكتور مضوى ابراهيم كرهينة ودون وجود أي مسوقات، فيه إنتهاك قانوني ودستوري صريح وواضح لحرمانه من حريته الشخصية وتعطيله عن عمله وحرمان لأسرته من أن تعيش حياتها الطبيعية فى أمن وسلام.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/مضوي-ابراهيم-300x206.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/مضوي-ابراهيم-95x95.jpgالطريقأخبارانتهاكات الأجهزة الأمنيةأعربت عائلة الناشط الحقوقي، مضوي ابراهيم، المعتقل لدى السلطات السودانية عن قلقها البالغ ازاء استمرار احتجازه من ستة اشهر دون تقديمه لمحاكمة. وحذرت العائلة في بيان لها اليوم السبت، من تجاوزات قانونية 'سيما واننا على علم بعمليات ترهيب وترغيب لبعض الأطراف فى القضية تمهيداً لإعداد ملف القضية الذى لازال حتى...صحيفة اخبارية سودانية