عادت  صحف ورقية حزبية في السودان  للصدور مجددا بعد ان غابت سنوات عن المكتبات في ” اوضاع محفوفة بالمخاطر ورقابة أمنية شرسة”، بحسب رؤوساء تحرير هذه الصحف.

وتعاني الصحف الورقية في السودان من رقابة أمنية يشكو منها الصحافيين، وتتجه السلطات الى توسيع صلاحيات قانون الصحافة في التضييق على الحريات الصخفية، وهو قانون لازال يخضع لنقاشات لدى البرلمان السوداني .

وفي أجواء محاطة بالمضايقات الامنية  ابتدر حزبين معارضين في السودان اصدار صحف حزبية، إذ أصدر حزب البعث السوداني صحيفته (البعث السوداني)، في فبراير الماضي، فيما بدأ حزب المؤتمر السوداني اصدار صحيفة  (أخبار الوطن) ، اليوم الاحد في العاصمة السودانية .

وأبلغت (الطريق)، رئيسة تحرير صحيفة (أخبار الوطن) ان الصحيفة ستوزع في المكتبات في العاصمة السودانية، صباح اليوم الاحد، في خطوة جريئة لفضح سياسات الحزب الحاكم والمطالبة بحقوق السودانيين في السلام والحرية والعدالة الاجتماعية .

وقالت هنادي الصديق، لـ (الطريق) :”كان لابد من اصدار صحيفة ناطقة بلسان الحزب وبلسان جماهير الحزب والسودانيين”، وتابعت: ” الصحافة الحزبية تنعش آمال الصحفيين في توسيع الحريات لانها منابر مفتوحة للجميع للمطالبة بالحرية والعيش الكريم “.

واضافت رئيسة تحرير صحيفة (اخبار الوطن)، هنادي الصديق:  “رغم هذه الظروف غير الطبيعية على مستوى السودان وحالة الجمود التي تمر بها البلاد سنعمل على توسيع الحريات واختبارها بشكل مستمر والوصول لنقطة الضوء في نهاية النفق “.

وتخشى الصحف الحزبية من ” اشتداد الاجراءات الامنية بحقها “،  وابتدار حملة مصادرات تؤدي الى عجز مالي لهذه الصحف التي تعتمد على رسوم مالية يدفعها اعضاء الحزب .

وتعتزم هذه الصحف الحزبية الصمود امام الملاحقات الحكومية خاصة مع تضييق غير مسبوق على الصحف المستقلة في السودان كما اشارت منظمات معنية بحرية الصحافة .

وقال عضو في شبكة الصحفيين السودانيين، وهي منظمة صحفية ترصد الانتهاكات الحكومية التي تلاحق الصحف، ان: “عودة الصحف الحزبية امر مشجع للغاية للقتال جنبا الى جنب مع الصحف المستقلة وحتى تلك الصحف المملوكة لمقربين من الحكومة هي الاخرى لم تنجو من الانتهاكات “.

واوضح رئيس تحرير البعث السوداني، محمد وداعة في تصريح لـ(الطريق)، ان “عودة الصحف الحزبية امر طبيعي للمطالبة بحقوق السودانيين في العيش الكريم”.

واتهم وداعة السلطات بوضع عراقيل امام الصحف الحزبية واشار الى ان “بعض المكتبات في العاصمة السودانية أبدت خشيتها من عرض الصحيفة على أرفف المكتبات بضغوط من السلطات السودانية”.

واضاف وداعة: “شأننا كشأن الصحف المستقلة التي تعاني من ارتفاع تكلفة الطباعة ومدخلاتها وتسويقها لكن مصممون على المضي قدماً في اصدار الصحيفة”.

ومع ارتفاع تكاليف الطباعة ومدخلاتها والتي تواجه الصحف الورقية في السودان تبقى هذه الازمات ليست ضمن الاهتمامات للصحف الحزبية التي تقاتل من اجل ضمان صدورها بسلاسة ودون عوائق من السلطات – بحسب رئيس تحرير صحيفة (البعث السوداني) محمد وداعة .

الحرطوم – الطريق

https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/10/akhbar.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/10/akhbar.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderتقاريرحرية صحافةعادت  صحف ورقية حزبية في السودان  للصدور مجددا بعد ان غابت سنوات عن المكتبات في ' اوضاع محفوفة بالمخاطر ورقابة أمنية شرسة'، بحسب رؤوساء تحرير هذه الصحف. وتعاني الصحف الورقية في السودان من رقابة أمنية يشكو منها الصحافيين، وتتجه السلطات الى توسيع صلاحيات قانون الصحافة في التضييق على الحريات الصخفية،...صحيفة اخبارية سودانية