جمّد الرئيس السوداني، عمر البشير، عمل لجنة المفاوضات مع الولايات المتحدة الامريكية لثلاثة اشهر في اول رد فعل للقرار الامريكي القاضي بتاجيل البت في رفع العقوبات عن السودان لاشهر مماثلة.

وتأسفت الحكومة السودانية لقرار الولايات المتحدة الأمريكية القاضي بتأجيل قرارها بشأن رفع العقوبات عن السودان بشكل نهائي، رافضا التحجج بحالة حقوق الانسان في البلاد والتي قال انها لم تكن مدرجة في اجندة التفاوض بين البلدين.

وقال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور فى تصريحات صحفية، اليوم الاربعاء، نأسف لمثل هذا القرار بعد هذه الفترة الطويلة من الحوار التداخل مع الولايات المتحدة الأمريكية وفقاً لخطة المسارات الخمس” .

واضاف غندور” السودان أوفى بالمسارات الخمس كاملة بإعتراف الجانب الأمريكي والأرووبي والأفريقي والدولي.. وكل المؤسسات الأمريكية اكدت ذلك على مستوى اللقاءات الشهرية ونصف الشهرية وكذلك اللجنة السياسية العليا “.

وقال الوزير السوداني ” لانرى سبباً لهذا التمديد غير المبرر.. نحن لازلنا نتطلع لرفع هذه العقوبات بشكل نهائي نفذنا كل م التزمنا به وليس لدينا المزيد لنضيفه “.

واكد غندور، ان ملف حقوق الأنسان لم يكن جزءاً من المسارات الخمس. واضاف ” حقوق الإنسان السوداني محفوظة والكل يعلم ذلك”.

واعلنت وزارة الخارجية الأمريكية فجر اليوم الاربعاء، إن الولايات المتحدة أرجأت البت في قرار رفع العقوبات بشكل دائم عن السودان بسبب سجله في مجال حقوق الإنسان وقضايا أخرى لمدة ثلاثة أشهر.

وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما خفف العقوبات المفروضة منذ العام 1997 لمدة ستة أشهر في يناير الماضى مما أدى إلى تعليق حظر على التجارة والإفراج عن أصول وإزالة عقوبات مالية.

وكان من المتوقع أن يصدر الرئيس الحالي دونالد ترامب اليوم قرارا بشأن ما إذا كان سيلغي العقوبات بشكل دائم.وقالت الولايات المتحدة في يونيو إنها “قلقة بشدة” من سجل السودان في مجال حقوق الإنسان.

وتشمل المطالب الأمريكية حل صراعات عسكرية داخلية في مناطق مثل دارفور والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب وتحسين دخول المساعدات الإنسانية.

كان السودان مدد في الشهر الجاري وقفا لإطلاق النار من جانب واحد حتى نهاية أكتوبر تشرين الأول مع المتمردين في مناطق جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.

ويسعى السودان للدخول مجددا على النظام المصرفي العالمي وفتح البلاد أمام التجارة والاستثمارات الأجنبية التي يحتاجها بشدة لمساعدته في ضبط التضخم المرتفع الذي وصل إلى نحو 35 في المئة وأيضا نقص العملة الأجنبية الذي أعاق قدرته على الشراء من الخارج.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/02/البشير-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/02/البشير-95x95.jpgالطريقأخبارعلاقات خارجيةجمّد الرئيس السوداني، عمر البشير، عمل لجنة المفاوضات مع الولايات المتحدة الامريكية لثلاثة اشهر في اول رد فعل للقرار الامريكي القاضي بتاجيل البت في رفع العقوبات عن السودان لاشهر مماثلة. وتأسفت الحكومة السودانية لقرار الولايات المتحدة الأمريكية القاضي بتأجيل قرارها بشأن رفع العقوبات عن السودان بشكل نهائي، رافضا التحجج بحالة...صحيفة اخبارية سودانية