طالبت الحكومة السودانية، اليوم الأحد، برنامج الامم المتحده الانمائي وقوات حفظ السلام بدارفور “يوناميد”، المشاركة في حملة جمع السلاح من المدنيين بالاقليم المضطرب غربي السودان.

وقال رئيس مكتب سلام دارفور –التابع للرئاسة السودانية- مجدي خلف الله، ان مشروع جمع السلاح في دارفور يتطلب توفر ارادة قوية من الجميع وتضافر الجهود الرسمية والشعبية.

 وأشار في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاحد، الى اتجاه الحكومة “بقوة وصلابة للسيطرة الكاملة والشاملة على السلاح في دارفور”.

وقال أن حملة جمع السلاح من المواطنين “بهدف عودة الحياة الى طبيعتها في ولايات دارفور ووضع حدا للنزاعات وسفك الدماء والمضي قدما في جهود التنمية والبناء والاعمار وتحريك وتوظيف الموارد التي تزخر بها دارفور”.

وطالب برنامج الامم المتحده الانمائي والبعثة المشتركة “يوناميد” بدارفور، الاطلاع “بمسؤلياتهما وفقا لما نصت عليه وثيقة الدوحة لانجاح مشروع جمع السلاح في دارفور”.

وكان الجيش السوداني، ألمح بإستخدام القوة لجمع السلاح من المدنيين، وأكد وزير الدفاع، الفريق اول عوض محمد، حرص الجيش على فرض هيبة الدولة وجمع السلاح من المواطنين “ولو أدى ذلك الى استخدام القوة”.

ولجأ سكان الاقليم للتسلح في اعقاب حرب اهلية في الاقليم مستمرة منذ العام2003، ودائما ما تستخدم الاسلحة الثقيلة في عمليات القتال الاهلي الذي يثع في الاقليم من وقت لآخر.

وأعلن والي جنوب دارفور مؤخراً، عزم حكومته البدء في جمع السلاح اعتباراً من مطلع اغسطس القادم.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/oo-300x200.jpeghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/oo-95x95.jpegالطريقأخباردارفورطالبت الحكومة السودانية، اليوم الأحد، برنامج الامم المتحده الانمائي وقوات حفظ السلام بدارفور 'يوناميد'، المشاركة في حملة جمع السلاح من المدنيين بالاقليم المضطرب غربي السودان. وقال رئيس مكتب سلام دارفور –التابع للرئاسة السودانية- مجدي خلف الله، ان مشروع جمع السلاح في دارفور يتطلب توفر ارادة قوية من الجميع وتضافر الجهود...صحيفة اخبارية سودانية