كشف رئيس البرلمان السوداني، ابراهيم أحمد عمر، عن خلاف للحكومة السودانية مع الصين بسبب تراكم ديون الشركات الصينية المستثمرة في قطاع النفط بالبلاد.

وأعلن عمر، عن انسحاب شركة صينية من إحدى الحقول النفطية نهائيا، فيما  أقر وزير الدولة بوزارة النفط والغاز  سعد الدين حسين البشري، بأن ديون الشركاء، ألقت بظلال سالبة على إنتاج البلاد من البترول واتهم وزارة المالية بالاستحواذ على نصيبي الحكومة والشركاء.

وقال :” المالية بتشيل زيت الحكومة وزيت والشركاء”، ونفى وجود خلافات بين الجانبين الصيني والسوداني.

إلا أن أحمد عمر فند ادعاءات الوزير. وقال :” كنت في بكين ولمست تلك المشاكل”. وأضاف “الآن في حسابات مختلفة بين الوزارة والشركات الصينية”.  وطالب بعدم التفريط في صداقة الصين على أمل قدوم صداقات جديدة ووجه بضرورة عقد اجتماعات بين البرلمان والوزارة لبحث علاقة المستثمرين الصينين مع وزارة النفط والغاز.

وأقر الوزير، بعجز الدولة عن الوفاء بالتزاماتها تجاه الشركاء  ورأى أن ذلك يترتب عليه مردود سياسي من الشركات الصينية والشركات الاسيوية، لافتا إلى أن الشركات أصبحت غير قادرة على الإنتاج ، وكشف عن تشكيل لجنة حكومية برئاسة وزير المالية لمعالجة أزمة الديون الصينية، وأن اللجنة ستتجه إلى بكين قريبا، وستتفاوض مع الشركاء على التجميد، التأجيل، الجدولة.

وبشأن انسحاب شركة صينية من حقل نفطي. قال البشري “الحقل المعني آل للحكومة بالكامل  والشركة الصينية غادرت بسبب انتهاء فترة العقد وليس بسبب الديون والمتاخرات”.

وتعد الصين الشريك الاستراتيجي الأول للسودان في مجال النفط والغاز، حيث لعبت دورا رئيسا في استخراج النفط بالسودان منذ العام 1999. وتعمل الشركة الوطنية الصينية للبترول شريكا رئيسا في مشاريع بغرب وجنوبي السودان.

وتشتكي الحكومة الصينية من عدم تمكن السودان من سداد ديونه للصين الناجمة عن شراء الخرطوم حصة الصين من النفط المنتج لتغطية الاستهلاك المحلي. وتبلغ ديون الصين على السودان ملياري دولار حتى نهاية العام الماضي.

ويبلغ إنتاج السودان من النفط حوالي 120 ألف برميل يوميا بعد انفصال جنوب السودان في 2011، وذهاب ثلاثة أرباع الآبار النفطية لدولة الجنوب، حيث كان إنتاج النفط قبل الانفصال 450 ألف برميل يوميا.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/نفط-300x214.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/نفط-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخباراقتصادكشف رئيس البرلمان السوداني، ابراهيم أحمد عمر، عن خلاف للحكومة السودانية مع الصين بسبب تراكم ديون الشركات الصينية المستثمرة في قطاع النفط بالبلاد. وأعلن عمر، عن انسحاب شركة صينية من إحدى الحقول النفطية نهائيا، فيما  أقر وزير الدولة بوزارة النفط والغاز  سعد الدين حسين البشري، بأن ديون الشركاء، ألقت بظلال...صحيفة اخبارية سودانية