الغت الحكومة السودانية، الامتياز الممنوح لشركة سبيرين الروسية في المربعين 27،28 ، بعد فشلها في الالتزام بالعقد المبرم مع وزارة المعادن. وقال وزير المعادن علي سالم هاشم،: تم انذار الشركة  لمدة 3 اشهر كمهلة اخيرة لبدء الانتاج او سحب ترخيصها”.

واثار اعلان الحكومة السودانية يوليو 2015، تفاصيل  اضخم اتفاق أبرمته مع شركة (سيبرين) الروسية للتنقيب عن الذهب بشمال وشرق السودان، والبالغ 46 ألف طن بقيمة ترليون و 702 مليار دولار جدلا واسعا حول الشركة والارقام المعلن عنها.

وحددت الحكومة السودانية عدة مرات خلال العامين الماضيين مواقيت لبدء انتاج الشركة من الذهب الإ ان ذلك لم يتم.

وذكر الوزير خلال رده البرلمان اليوم الاثنين حول عدم ايداع الوزارة لاتقاقيات المعادن، البرلمان ان وزارته تتحصل على  نسبة7% من انتاج الشركات ذهب عينا، بجانب ايجار كل كليو متر مربع بمبلغ 10 يورو، فضلا عن رسوم الانتاج البالغة 20 الف يورو سنويا، ورسوم دعم فني 30 الف يورو سنويا، وضريبة ارباح 15% وزكاة تمثل 2.5% “ذهب عينا” بجانب نصيب الدولة من التنقيب والبالغ 30%.

وأعلن سالم، عن تقليص المساحات الممنوحة للشركات من الفين كليو متر الى 300 كليو متر.

وقال الوزير، ان الخرائط الجولوجية التي تغطي بعض انحاء السودان كشفت عن وجود 40 معدن منها 13 تم العمل فيها على راسها الذهب.

ولفت الى وجود 400 شركة تعمل في مجال التعدين بالبلاد، وقال ان الوزارة خصصت حسب لوائحها مبلغ 10 مليار جنيه شهريا لولايات نهر النيل الشمالية، البحر الاحمر. وقال “الامر يحتاج الى تشريع من المجلس الوطني يحدد نصيب الولايات المنتجة”.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/دهب-تاني-300x188.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/دهب-تاني-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخباراقتصادالغت الحكومة السودانية، الامتياز الممنوح لشركة سبيرين الروسية في المربعين 27،28 ، بعد فشلها في الالتزام بالعقد المبرم مع وزارة المعادن. وقال وزير المعادن علي سالم هاشم،: تم انذار الشركة  لمدة 3 اشهر كمهلة اخيرة لبدء الانتاج او سحب ترخيصها'. واثار اعلان الحكومة السودانية يوليو 2015، تفاصيل  اضخم اتفاق أبرمته...صحيفة اخبارية سودانية