اتهمت الحكومة السودانية، الادارة الامريكية بـ”تشويه” صورة السودان في ملف الاتجار بالبشر وتجنيد الاطفال. وقالت ان واشنطون عمدت على نشر معلومات مغلوطة في هذا الشأن.

واعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن اضافة سبع دول بينها السودان إلى قائمتها السوداء للاتجار بالبشر واتهمتها بالتخاذل في مكافحة هذه الظاهرة الخطيرة، حسب التقرير السنوي للخارجية الأمريكية، الذي نُشر الخميس الماضي.

وأضافت الولايات المتحدة مع السودان، جيبوتي، وهايتي، وبابوازي غينيا الجديدة، وميانمار والسورينام، وتركمانستان، وأوزباكستان أيضاً، لتضم القائمة السوداء 26 دولةً، متهمة بالتخاذل والتغاضي عن الاتجار بالبشر.

وقالت وزارة الخارجية السودانية في تعميم اليوم الاحد، ان التقرير الامريكي إفتقر  فيما يتعلق بالسودان للمعلومات الصحيحة وعمد لتشويه صورة البلاد في في مجالات للسودان فيها “إنجازات مشهودة بمنع تجنيد الأطفال والإتجار بالبشر”.

واشار التعميم الذى اطلعت عليه (الطريق)، الى ان السودان وقع على خطة العمل الخاصة بمنع التجنيد مع الامم المتحدة في 27 مارس 2016م. واشارت الى هذه الخطة تهدف الى حماية الأطفال من التجنيد والإصطحاب والإستخدام في النزاعات المسلحة حيث أن القوانين الوطنية تجرم تجنيد أي شخص يقل عمره عن 18 عاما في صفوف القوات النظامية المختلفة ومنها قانون القوات المسلحة لسنة 2007 وقانو الشرطة من سنة 2008م وقانون جهاز الأمن الوطني وقانون قوات الدفاع الشعبي- قوات غير رسمية.

وحول مكافحة جرائم الإتجار بالبشر، قال التعميم ان  الدولة قامت بجهود مكثفة تؤكد تعاونها مع المجتمع الدولي في هذا الصدد حيث إستضاف السودان عام 2005م مؤتمر الأمم المتحدة الخاص بالجرائم العابرة للوطنية والمعروف عالميا بعملية الخرطوم والتي تعتبر جريمة تهريب البشر إحداها، وقد إنضم السودان لإتفاقية الجرائم العابرة للوطنية دون تحفظ بل وساعد العديد من الدول الأخرى للتوقيع على الإتفاقية وذلك لقناعته بأهمية هذه الإتفاقية.

 واضاف “كذلك  سنت حكومت السودان قانون مكافحة الاتجار بالبشر لعام 2014م ووضعت عقوبات صارمة تصل الي الإعدام في بعض الحالات . كما تم تكوين اللجنة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر مثلما تم إصدار العديد من القوانين الولائية لمكافحة الإتجار بالبشر في الولايات المتأثرة مثل ولايتي البحر الأحمر وكسلا في شرق السودان .

 واضاف ”  رغم أن التقرير الأمريكي قد تحامل كثيرا على السودان وشوه مواقفه حيال هذه القضايا الهامة عن قصد وترصد إلا أن السودان سيظل ملتزما بتعهوداته مع المجتمع الدولي خاصة الإتحاد الأوروبي كما سيظل وفيا لما وقع عليه من قوانين دولية وسيظل شريكا فاعلا للمجتمع الدولي في مواجهة مثل هذه القضايا الحيوية”.

وتنامت عمليات الاتجار بالبشر، على نطاق واسع في مناطق شرق السودان حيث تنشط عصابات متخصصة بهذا النوع من الجرائم. وسبق ان اتهمت منظمات حقوقية، مسئولي أمن سودانيين بالتورط في عمليات الإتجار بالبشر التي تتم بين شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية.

وكشفت هيومن رايتس ووتش، في تقرير لها، نُشر العام قبل الماضي، تورط مسؤولي أمن سودانيين في عمليات إتجار بالبشر بين شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية، وقالت: انهم متواطئون مع مُتجرين بالبشر ومسئولين مصريين في عمليات الإتجار بالبشر التي تتم بين البلدين.

الخرطوم- الطريق

السودان ينتقد اضافته في القائمة الامريكية السوداء للإتجار بالبشرhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/traficking-300x194.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/traficking-95x95.jpgالطريقأخبارالاتجار بالبشراتهمت الحكومة السودانية، الادارة الامريكية بـ'تشويه' صورة السودان في ملف الاتجار بالبشر وتجنيد الاطفال. وقالت ان واشنطون عمدت على نشر معلومات مغلوطة في هذا الشأن. واعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن اضافة سبع دول بينها السودان إلى قائمتها السوداء للاتجار بالبشر واتهمتها بالتخاذل في مكافحة هذه الظاهرة الخطيرة، حسب التقرير السنوي...صحيفة اخبارية سودانية