قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في دولة جنوب السودان، انه لن يعود لمزاولة نشاطه بولاية أمادي –جنوب غرب- ما لم تحصل على ضمانات من حكومة الولاية والمعارضة المسلحة، بعد ان قامت بتعليق انشطتها بالمنطقة بداية الشهر الجاري بعد مقتل أحد سائقيها إثر تعرضت له قافلة تابعة لها لكمين بولاية امادي.

وقالت مسؤولة الاعلام لدى اللجنة الدولية للصليب الاحمر، ميري افتريت مورفيت، في تصريحات للصحفيين بالعاصمة جوبا اليوم الثلاثاء، انهم لايزالوا يقومون باجراء اتصالات مع المجموعات المسلحة والسلطات الحكومية المحلية حول توفير الضمانات الخاصة بفتح ممرات آمنة لموظفيها.

وزادت:”علينا اولا ان نتحدث مع جميع الاطراف في الحكومة والمعارضة لتوفير مسارات آمنة للصليب الاحمر حتي نستطيع تقديم المساعدات الانسانية للمواطنين في جميع ارجاء منطقة الاستوائية الكبري جنوبي البلاد”.

واشارت مورفيت، الى ان هذا هو شرطهم الوحيد لتقديم مساعدات انسانية بشكل محايد بالمنطقة، مبينة بانهم قاموا فقط بتعليق الانشطة المرتبطة بحركة القوافل على الطرقات، لكنهم لازالوا يقومون بتقديم بعض الخدمات في المنطقة الاستوائية.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر، قد قالت في بيان صحفي على موقعها الرسمي مطلع الشهر الجاري، إن “لوكودو كنيدي لاكي إمانويل” الذي يعمل سائقا لديها ، قتل عندما أطلق مسلحون مجهولون النار على القافلة المؤلفة من تسع شاحنات وسيارة دفع رباعي لدى عودتها من الولاية.

جوبا- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/09/الصليب-الاحمر-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/09/الصليب-الاحمر-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في دولة جنوب السودان، انه لن يعود لمزاولة نشاطه بولاية أمادي –جنوب غرب- ما لم تحصل على ضمانات من حكومة الولاية والمعارضة المسلحة، بعد ان قامت بتعليق انشطتها بالمنطقة بداية الشهر الجاري بعد مقتل أحد سائقيها إثر تعرضت له قافلة تابعة لها لكمين بولاية...صحيفة اخبارية سودانية