أعلنت سلطات ولاية امادي الواقعة غربي دولة جنوب السودان عن وفاة 56 من المدنيين كبار السن نتيجة للجوع خلال الاسبوعين الماضيين.

والقت السلطات المحلية، باللائمة على مجموعات المعارضة المسلحة الموالية لنائب الرئيس السابق، ريك مشار، لتسببها في اغلاق الطرق الرئيسية بالولاية امام منظمات الاغاثة الدولية العاملة في مجال تقديم المساعدات الغذائية للمتضررين.

وقال حاكم ولاية أمادي جوزيف نغيري باشيكو ، في تصريحات صحفية اليوم الاثنين:” توفى 56 من الاشخاص كبار السن بولاية امادي نتيجة الجوع.. ونحن في ذلك نلقي باللوم على مجموعة المعارضة المسلحة لاغلاقها الطرق الرئيسية المؤدية للولاية ، مما اعاق امكانية توصيل المساعدات الغذائية للمواطنين الذين يعانون من نقص كبير في الغذاء”.

ولاتزال منظمات الاغاثة العاملة في جنوب السودان تعاني من عدة عراقيل تمنعها من ايصال المساعدات العاجلة للمتضررين في شتى ارجاء القطر.

وخلال الشهور الثلاثة الماضية اشتكي العديد من المسئولين الحكوميين بولايات بوما في شرق البلاد ، وامادي الواقعة جنوب غربي البلاد من تدهور الاوضاع الانسانية نتيجة للحرب الدائرة في تلك المناطق ، مما اودى بحياة العديد من المواطنين في تلك المناطق.

جوبا- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/11/نازحين-من-الجنوب.jpg?fit=300%2C199&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/11/نازحين-من-الجنوب.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارجنوب السودانأعلنت سلطات ولاية امادي الواقعة غربي دولة جنوب السودان عن وفاة 56 من المدنيين كبار السن نتيجة للجوع خلال الاسبوعين الماضيين. والقت السلطات المحلية، باللائمة على مجموعات المعارضة المسلحة الموالية لنائب الرئيس السابق، ريك مشار، لتسببها في اغلاق الطرق الرئيسية بالولاية امام منظمات الاغاثة الدولية العاملة في مجال تقديم المساعدات...صحيفة اخبارية سودانية