حذر رئيس حزب الامة القومي في السودان، الصادق المهدي، من عدم توصل الحكومة والحركات المسلحة في المفاوضات الجارية باديس ابابا الى اتفاق حول قضايا وقف العدائيات والترتيبات الامنية والانسانية.

وقال “عدم توصل الاطراف لاتفاق يعني انهم يضعون مانعاً أمام الحوار المنشود ويمنعون قيام مناخ جديد للسلام في السودان وبالتالي تعطل إجراءات بناء الثقة التي تحدثت عنها خارطة الطريق وفي مقدمتها وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية والإنسانية”.

ودعا المهدي، أطراف التفاوض في أديس أبابا حول المنطقتين ودارفور العمل على التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، واشار الى انه لا سبيل للحديث عن خارطة الطريق ما لم يبدأ تحقيق وقف إطلاق النار.

ورهن المهدي عودته للبلاد باتفاق وقف العدائيات حتى يعود  مع رفقائه في تحالف قوى نداء السودان لبداية مرحلة جديدة لحل قضايا السودان في إطار الحوار الوطني.

وقال بوكالة السودان للانباء “الظروف الآن مواتية من أي وقت مضى لتحقيق سلام عادل وشامل وتحول ديمقراطي يرتضيه الجميع ودستور جديد يتفق عليه”.

الخرطوم- الطريق

(المهدي): خارطة الطريق بلا معني ما لم يتم التوصل لاتفاق وقف النارالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانحذر رئيس حزب الامة القومي في السودان، الصادق المهدي، من عدم توصل الحكومة والحركات المسلحة في المفاوضات الجارية باديس ابابا الى اتفاق حول قضايا وقف العدائيات والترتيبات الامنية والانسانية. وقال 'عدم توصل الاطراف لاتفاق يعني انهم يضعون مانعاً أمام الحوار المنشود ويمنعون قيام مناخ جديد للسلام في السودان وبالتالي تعطل...صحيفة اخبارية سودانية