كشف وزير الموارد المائية والرى والكهرباء السوداني، معتز موسى، ان السودان واثيوبيا تحفظا على بعض النقاط الجوهرية فى التقرير الاستشارى الاستهلالى لدراسة الاثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لسد النهضة الاثيوبى.

وكانت جولة مفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان حول “سد النهضة” قد انتهت الاثنين الماضي دون التوصل لاتفاق، في حين أبدت إثيوبيا والسودان تحفظا على تقرير أعده مكتب استشاري فرنسي حول السد الذي تبنيه أديس أبابا وقد يؤثر على منسوب المياه التي تصل إلى مصر.

وقال موسى، إن “على رأس هذه النقاط ماهية بيانات خط الاساس الذى تنطلق منه اى دراسات لتشغيل السد الشئ الذى تحفظ عليه الجانب المصرى”.

واضاف وفقا لوكالة السودان للانباء، ان “السودان واثيوبيا قدما مقترحات بناءة وموضوعية ومسنودة بالاتفاقيات الفائمة ودفعا بمقترحات لطلب توضيحات من الاستشارى لدفع المفاوضات قدما.. الامر الذى تحفظت عليه مصر ايضا ..غير ان الجانب المصرى اخطر الاجتماع انه بحاجة للتشاور مع قيادة بلاده”. واكد ان المسار فى انتظار افادة الجانب المصرى.

وشدد موسى، على  التزام السودان بالمسار المهنى والعلمى سبيلا اساسيا لحل كافة التباينات فى الرؤى والمواقف وجدد تمسك السودان باتفاق الخرطوم للمبادئ حول سد النهضة الاثيوبى والذى وقعة رؤساء الدول الثلاث فى مارس 2015م .

وقالت الحكومة المصرية يوم الأربعاء إنها تدرس الإجراءات التي يلزم اتخاذها بعد تحفظ أبدته إثيوبيا والسودان على تقرير مبدئي أعده مكتب استشاري فرنسي حول سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا قرب حدودها مع السودان.

وتخشى مصر التي يتخطى عدد سكانها مئة مليون نسمة أن يتسبب تشغيل السد، الذي سيكتمل بناؤه العام المقبل، في حدوث خفض كبير لكميات المياه التي تصل إليها.

الطريق+وكالات

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/22657-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/22657-95x95.jpgالطريقأخبارسد النهضةكشف وزير الموارد المائية والرى والكهرباء السوداني، معتز موسى، ان السودان واثيوبيا تحفظا على بعض النقاط الجوهرية فى التقرير الاستشارى الاستهلالى لدراسة الاثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لسد النهضة الاثيوبى. وكانت جولة مفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان حول 'سد النهضة' قد انتهت الاثنين الماضي دون التوصل لاتفاق، في حين أبدت إثيوبيا...صحيفة اخبارية سودانية