ثار جدل بين صحافيين وناشرين ومسؤولين حكوميين، حول مستقبل الصحافة الورقية في السودان، إثر تراجع كبير لانتشار الصحافة المطبوعة في البلاد، في ندوة عقدت أمس بالخرطوم، بمركز طيبة بريس.

وتباينت آراء المتحدثون الرئيسيون في الندوة، رئيس اتحاد الصحفيين المحسوب على الحكومة، الصادق الرزيقي، والأمين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات، عوض عبد العظيم، وناشر ورئيس تحرير صحيفة اليوم التالي، مزمل أبو القاسم، حول مستقبل الصحافة الورقية.

وقال أبو القاسم إن “الصحافة الورقية لا مستقبل لها، لأن تكلفة صدورها عالية، وأنها عكس حركة الزمن على حد تعبيره، وتساءل “كيف نتمكن من استيعاب الطفرة الالكترونية”، وأشار إلى أن محتوى الصحف متاح في وسائط التواصل الحديثة، مضيفاً أن الغلبة ستكون للإعلام الالكتروني.

غير أن الصحافي فيصل محمد صالح، قال في مداخلة، إن الصحافة الالكترونية لن تسيطر قريباً، لأنها لم تمتلك بنية بعد، مضيفاً أن الصحافة الورقية موجودة في المستقبل. ورأى صالح، أن المزاوجة بين الصحافة الالكترونية والورقية، أفضل مخرج.

وعاد أبو القاسم وعزا، تراجع انتشار الصحافة الورقية، للتأثير العام للأزمة الاقتصادية في البلاد، وارتفاع أسعار الصحف، وقلة منافذ البيع، وإزالة منافذ الصحف، بالإضافة إلى سياسة ممنهجة ومقصودة، وصعوبة ترحيل الصحف، وارتفاع كلفة الطباعة عدة مرات.

ولفت إلى أن معادلة الصحف الورقية أصبحت خطيرة جداً، فعائد التوزيع أقل من 50 % وأي صحيفة تفرط في الطباعة تدخل في ديون، وان عدداً من الصحف تغرق في ديون هائلة للمطابع ما يهدد وجودها.

وقال إنه يتم توزيع الإعلان على الصحف بنسبة 20% ، كما أن أسعاره منخفضة، لذا لجأت الصحف إلى كسر أسعار الإعلان، أي أنها تقبل بأي سعر، كما عزفت بعض الشركات الكبرى عن الإعلان في الصحف، وأشار إلى ما سماها معضلة الرسوم الحكومية على الإعلان والتي قدرها بنسبة 27 % تحصل من كل إعلان.

وأضاف أن الإعلان يمنح بموجهات حكومية، بموجب تصنيف الصحف، إلى صحف موالية وصحف “بين بين”، وصحف معارضة وهذه تمنع من الإعلان، كما لفت إلى أن الصحف غير قادرة على تحصل عوائد الإعلان، قبل أن يقول واقع الصحافة الورقية، مظلم وسيء.

وقال أبو القاسم إن هنالك مشكلة صناعة، لعجز الصحف على الإنفاق على المحتوى التحريري.

وقال رئيس اتحاد الصحفيين، الصادق الرزيقي، والاتحاد هو مؤسسة حكومية، يقابلها جسم مستقبل، وهو شبكة الصحفيين السودانيين، إن تراجع الصحافة الورقية، يعود إلى أسباب كثيرة بينها، أسباب غير مرئية على حد قوله.

وأضاف، أن تغير سلوك الجمهور، يعد واحداً من الأسباب غير المرئية، وأنه أصبح شريكاً لا متلقياً وحسب، قبل أن يقول إن “الصحافة لا تعيش إلا في جو حر وديموقراطي وقانوني، وأن أي قيود على الصحافة تؤثر في أدائها”.

وقال إنه عند انحطاط السياسة، فإنها تجر الجميع إلى القاع، في إشارة إلى انحدار الصحافة.

وانتقد الرزيقي، ما سماه السلوك المدمر لبعض الصحفيين، وتخليهم عن المهنية، وهو ما قال إنه أدى إلى تراجع الصحافة الورقية، بالإضافة إلى وجود مشكلة في التوزيع الولائي.

ولفت إلى أن هجوم مجموعة من رجال الأعمال والناشرين على امتلاك الصحف، أضر بالصحافة السودانية.

ورأى الرزيقي، أنه يرى الصحافة الورقية في المستقبل، لأن هنالك توسع  وتطور في العالم بهذا المجال، من مطابع رقمية وتقنيات “النانو تكنلوجي”. قبل أن يضيف “الرجوع للصحافة الورقية أمر حتمي، لأن الإعلام الرسمي والالكتروني تراجعا، على حد قوله”.

وانتقد الأمين العام للمجلس القومي للمطبوعات، عوض عبد العظيم، محتوى الصحف، وعده سبباً من أسباب تراجع انتشار الصحافة الورقية.

وقال إن الصحف تجهل المطلوبات الأمنية، ويجب أن تعمل داخل هامش الحرية المتاح لها ” لأن حرية الصحافة في البلاد كبيرة مقارنة بدول أخرى على حد قوله”، لكن فيصل محمد صالح، قال رداً على عوض أن المجلس ليس لديه توجهات مستقلة.

وعاد عوض وأكد، أن عدداً من رؤساء تحرير الصحف، طالبوا المجلس، بإعادة الرقابة القبلية للصحف، وزعم أن سبب المطالبة، الأخطاء الكثيرة التي يقع فيها محررو الصحف.

من جانبه، انتقد عضو شبكة الصحفيين، حسن بركية، المجلس القومي للصحافة والمطبوعات، وقال إنه موالٍ للحكومة، كما وجه انتقاداً لاتحاد الصحفيين، والذي تتجاوز عضويته أكثر من 7 آلاف عضو، بينما عدد الممارسين لا يتجاوز الـ500 صحفي.

وقال إن مهنيين آخرين، مثل المهندسين والمحامين وبعض ضباط الشرطة يمتلكون القيد الصحفي، وبالتالي يحوزون على امتيازات من جهتين، لكن رئيس اتحاد الصحفيين، الصادق الرزيقي، خرج من المنصة بدعوى الرد على هاتفه لكنه لم يعد مرة أخرى للندوة، للرد على استفسارات بركية.

الخرطوم- الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/dd1.jpg?fit=300%2C169&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/dd1.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderتقاريرحرية صحافةثار جدل بين صحافيين وناشرين ومسؤولين حكوميين، حول مستقبل الصحافة الورقية في السودان، إثر تراجع كبير لانتشار الصحافة المطبوعة في البلاد، في ندوة عقدت أمس بالخرطوم، بمركز طيبة بريس. وتباينت آراء المتحدثون الرئيسيون في الندوة، رئيس اتحاد الصحفيين المحسوب على الحكومة، الصادق الرزيقي، والأمين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات، عوض عبد...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية