“سأستخرج جوازي الأحد القادم، حتى لا أفقد الفرصة حينما تحين، في الذهاب إلى اليمن”، يسرد جندي سوداني حلمه بالقتال في الحرب الدائرة في اليمن، كيما يستطيع شراء قطعة أرض وركشة “في حال عدت بالسلامة إن شاء الله”، حسبما يقول لـ(الطريق).

“بمجرد أن تصل إلى السعودية يتم إعطاؤك ما يعادل 20 مليون جنيه سوداني، وراتب شهري 70 مليون، سأبقى لمدة ستة أشهر من دون إجازات أو أذونات، في حال لم أصب بمكروه، أكون قد جمعت مبلغ 420 مليون جنيه”. يضيف الجندي الشاب.

ورداً على سؤال لـ(الطريق)، حول ما إذا جمع هذا المبلغ الذي يقوله، هل سيستقيل من الجيش، قال إن من الاشتراطات التي تُفرض على الراغبين في الذهاب إلى اليمن، هو عدم الاستقالة في حالة العودة.

وتقود المملكة العربية السعودية منذ العام 2014 حرباً في اليمن بدعوى استعادة الشرعية، تحت مسمى (عاصفة الحزم)، بعدما استولت المعارضة اليمنية التي يقودها عبد الملك الحوثي المتهم بموالاة إيران على السلطة، وذلك في أعقاب ثورة  شعبية أطاحت بنظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

ومنذ أن انضمت الحكومة السودانية لما يعرف بالتحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن، في أرسلت آلاف الجنود للقتال هناك.

وقبل نحو أسبوع فقط تم الإعلان عن إرسال جنود سودانيين يتبعون لقوات الدعم السريع المثيرة للجدل، للمشاركة في الحرب الدائرة في اليمن.

وتزامناً مع إعلان الحكومة السودانية إرسال فوج جديد من الجنود السودانيين، للقتال في اليمن، حذرت قوات الحوثيين التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء، ومدن أخرى، مما قالت إنه مصير محتوم بالموت، ينتظرهم هنالك، في البلد الذي يُوصف بأنه مقبرة للغزاة.

وتحت “هاشتاج” نشط على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وسم #زول_مرخرخ، ينشر الحوثيون عشرات الصور وفيديوهات لجنود سودانيين تقول إنها قتلتهم في الحرب الدائرة في اليمن.

وكتب أحد المغردين على تويتر، بعد أن نشر عدة صور لقتلى يُعتقد انهم سودانيين، ” للأسف الشديد ماذا يكتب عنكم أجيالكم وأولاد هؤلاء المغرر بهم.!!! “، فيما كتبت مغردة أخرى، ” جاء الزول يترخرخ بالمال السعودي على حساب قتل نساء واطفال اليمن فتمت رخرختهم بنجاح”، على حد تعبيرها.

وأرفق مغرد ثالث يطلق على نفسه مستشار السيد الحوثي،  صوراً لجنود سودانيين قتلى، وصورة أخرى تجمع الرئيس السوداني عمر البشير والعاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز بمقر إقامة الأخير بمدينة طنجة المغربية، وأتبعها بقوله “البشير يلهث وراء المال لما وصفه بـ” بيع” جيش السودان، لحماية شرعية الفندق والقتال نيابة عن ما قال إنه جيش “الكبسة”، في إشارة ساخرة إلى الجيش السعودي.

وتستخدم لفظة مرخرخ في العامية السودانية للسخرية.

وبحسب الجندي السوداني الذي قابلته (الطريق)، فإنه لا يبدي أية مخاوف من أن يقضي في الحرب التي التي ينتوي خوضها، بقوله “الموت واحد”، ويضيف “في حال قتلت فإن اهلي سيجدون التعويض اللازم”، وفقاً لحديثه.

 وقال صديقه وهو سائق حافلة صغيرة لـ(الطريق) والتي التقتهما معاً، بأن على صديقه الذهاب إلى هنالك لتحسين اوضاعه الاقتصادية، لأنه لا يوجد وضع جيد هنا، في هذه البلاد.

الخرطوم- الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/الدعم-السريع-.jpg?fit=300%2C127&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/الدعم-السريع-.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقتقاريرالجيش السوداني'سأستخرج جوازي الأحد القادم، حتى لا أفقد الفرصة حينما تحين، في الذهاب إلى اليمن'، يسرد جندي سوداني حلمه بالقتال في الحرب الدائرة في اليمن، كيما يستطيع شراء قطعة أرض وركشة 'في حال عدت بالسلامة إن شاء الله'، حسبما يقول لـ(الطريق). 'بمجرد أن تصل إلى السعودية يتم إعطاؤك ما يعادل 20...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية