قالت منظمة اطباء بلا حدود، ان احداث العنف الاخيرة التي شهدتها منطقة اعالي النيل – شمالي دولة جنوب السودان- أجبرت أكثر من 20 ألف مواطن كانوا يقيمون داخل معسكرات النازحين، الى الفرار داخل اراضي دولة السودان، خلال الاسبوع الماضي.

واشارت المنظمة في بيان اطلعت عليه (الطريق) ، اليوم السبت، :” ان هؤلاء المواطنين الذين عبروا الى السودان يعانون من ظروف صحية سيئة ويحتاجون الى الرعاية اللازمة “.

وحددت المنظمة الاسباب التي قادت المدنيين الذين شردتهم الحرب الى الفرار الي السودان في نقص الغذاء و الماء الصالح للشرب ، واضافت بالقول :” معظم الفارين يقولون انهم يحصلون على اوضاع افضل داخل الاراضي السودانية”.

وقالت المنظمة، ان معظم هؤلاء النازحين كانوا قد جاءوا الى مناطق (واو شلك) هربا من اعمال العنف في مدينة ملكال ، وحينما تم مهاجمتها مرة اخرى هربوا الى (ابوروج).

وكانت  بعثة الامم المتحدة بدولة جنوب السودان (اونميس) قد نشرت، الاسبوع الماضي، قوات لحفظ السلام بمنطقة (ابوروج) الواقعة شمال شرقي البلاد،  لتقوم بمهمة مساعدة المنظمات الانسانية في توصيل الاغاثة الضرورية للمواطنين الذين شردهم القتال بالمنطقة، الاسبوع الماضي، بين قوات تابعة للحكومة والمعارضة المسلحة.

جوبا – الطريق

 

 

__________________________________________________________________________________
إذا كانت لديكم أية ملاحظات على هذا الخبر ، أو ترغبون بتصحيح اي من محتوياته، يرجى الإتصال بفريق تحرير الموقع ، على الإيميل:

info@altareeq.info

https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/لاجئين-جنوبين.jpg?fit=300%2C225&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/لاجئين-جنوبين.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارجنوب السودانقالت منظمة اطباء بلا حدود، ان احداث العنف الاخيرة التي شهدتها منطقة اعالي النيل – شمالي دولة جنوب السودان- أجبرت أكثر من 20 ألف مواطن كانوا يقيمون داخل معسكرات النازحين، الى الفرار داخل اراضي دولة السودان، خلال الاسبوع الماضي. واشارت المنظمة في بيان اطلعت عليه (الطريق) ، اليوم السبت، :'...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية