قال رئيس بعثة جنوب السودان السابق في الامم المتحدة، ونائب مقرر لجنة الحوار الوطني فرانسيس دينق، إن الفشل في الالتزام بتنفيذ التوصيات الختامية لمبادرة الحوار الوطني ستترتب عليه عواقب وخيمة.

واشار دينق، إلى أن هناك لجان عديدة تم تشكيلها للمساعدة في توسيع العملية على مستويات مختلفة حتى تصل القاعدة الشعبية، ولفت الى زيارات بعض أعضاء لجنة الحوار لجنوب افريقيا للقاء نائب الرئيس السابق زعيم المعارضة المسلحة ريك مشار ولجنة أخرى توجهت إلى الخرطوم لإجراء مشاورات مع وزير الزراعة السابق لام أكول.

وشدد دينق في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس، على ضرورة الحفاظ على الزخم والنزاهة التي بدأت بها عملية الحوار الوطني من إجراء مشاورات إقليمية وعلى المستوى القاعدي ومواصلة العمل لإنجاح الحوار الوطني.

  وقال ” التحدي الوحيد الذي يمكن ان يواجه الجميع هو عملية التنفيذ لان الفشل في مواجهة هذا التحدي ستكون عواقبة وخيمة على السلطة المسؤولة عن التنفيذ “. ودعا إلى ممارسة الضغوط على المستوى المحلي والاقليمي والدولي على الجهات التي ستتحمل مسؤولية تنفيذ نتائج الحوار الوطني .

وكان رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت أطلق مبادرة الحوار الوطني في مايو الماضي لاستعادة عملية السلام واعادة هيكلة الدولة، ورفضت المعارضة الرئيسية بقيادة ريك مشار من المشاركة في الحوار قبل وقف الحرب وتحقيق الامن على الارض واعادة النازحين واللاجئين الى مناطقهم.

جوبا- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/francis_deng_un_amb-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/francis_deng_un_amb-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانقال رئيس بعثة جنوب السودان السابق في الامم المتحدة، ونائب مقرر لجنة الحوار الوطني فرانسيس دينق، إن الفشل في الالتزام بتنفيذ التوصيات الختامية لمبادرة الحوار الوطني ستترتب عليه عواقب وخيمة. واشار دينق، إلى أن هناك لجان عديدة تم تشكيلها للمساعدة في توسيع العملية على مستويات مختلفة حتى تصل القاعدة الشعبية،...صحيفة اخبارية سودانية