طالب وزير رئاسة مجلس الوزراء بدولة جنوب السودان، مارتن ايليا لومورو، المجتمع الدولي بالمزيد من الجهود لحل مشكلة منطقة ابيي الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين جوبا و الخرطوم، من خلال اقناع الرئيس السوداني عمر البشير بضرورة الجلوس مع نظيره سلفاكير ميارديت لادارة حوار سلمي حول القضية.

واشار لومورو، في تصريحات للصحفيين اليوم بجوبا الى وجود ضرورة لتقريب وجهات النظر بين السودان وجنوب السودان حول ملف منطقة ابيي. وزاد  :” قضية منطقة ابيي مسئولية المجتمع الدولي ، وعليه ان يسعى الى العمل مع الطرفين في السودان وجنوب السودان لتجاوز النقاط الخلافية بشكل سلمي”.

وفي الاسبوع المنصرم تخلف وفد دولة جنوب السودان عن المشاركة في الاجتماعات المشتركة مع الجانب السوداني بالعاصمة الاثيوبية برعاية الآلية الافريقية رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الافريقي التي تتوسط في ملف منطقة ابيي ، وكانت الاجتماعات تهدف لمناقشة كيفية تكوين ادارة مشتركة للمنطقة تضم قبيلتي دينكا نقوك والمسيرية وهو ما ترفضه  المجتمعات المحلية المقيمة في المنطقة من دينكا نقوك.

واضاف لومورو بقوله :” رئيس الجمهورية سلفاكير رجل محب للسلام ويرغب في حل سلمي لمشكلة منطقة ابيي ، لذلك علي المجتمع الدولي ان يعمل مع الحكومة السودانية من اجل تفعيل الية الحوار بين البلدين لحين التوصل الي الحل النهائي لقضية منطقة ابيي”.

واشاد لومورو بالدور الذي قام به المجتمع الدولي في نشر قوات لحفظ السلام في منطقة ابيي ، مبينا بان وجود تلك القوات جنب المنطقة الكثير من المخاطر التي كان يتوقع ان تتعرض لها بسبب التوتر الكبير بين البلدين .

وتتشكل اللجنة الإشرافية المشتركة لمنطقة “أبيي” من ممثلين عن السودان، وجنوب السودان، وقبيلتي “المسيرية” (العربية)، و”دينكا نقوك” (الجنوبية).

ويتنازع السودان وجنوب السودان حول منطقة “أبيي” الغنية بالنفط، التي تقطنها قبيلة (دينكا نقوك) الجنوبية، ويقصدها رعاة قبيلة (المسيرية) الشمالية صيفًا.

وفي يونيو 2011، أنشأ مجلس الأمن بعثة “يونسفا” لحفظ الأمن في منطقة “أبيي”، وهي قوة عسكرية كانت تضم 4 آلاف و200 من ‏الأفراد العسكريين و50 من أفراد الشرطة، قبل أن يصدر قرار في 29 مايو 2013، بزيادة الحد الأقصى للأفراد العسكريين والشرطيين إلى 5 آلاف و326 فردًا.

وتبنى مجلس الأمن بالإجماع، في مايو الماضي، قرارًا بتمديد ولاية القوة الأممية، بالمنطقة المتنازع عليها، لمدة 6 أشهر تنتهي في 15 نوفمبر الأول المقبل.

جوبا- الطريق

https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/ابيي.jpg?fit=300%2C179&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/ابيي.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارأبييطالب وزير رئاسة مجلس الوزراء بدولة جنوب السودان، مارتن ايليا لومورو، المجتمع الدولي بالمزيد من الجهود لحل مشكلة منطقة ابيي الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين جوبا و الخرطوم، من خلال اقناع الرئيس السوداني عمر البشير بضرورة الجلوس مع نظيره سلفاكير ميارديت لادارة حوار سلمي حول القضية. واشار لومورو، في تصريحات...صحيفة اخبارية سودانية