رحبت السلطات الحكومية بدولة جنوب السودان بمبادرة اعادة احياء اتفاقية السلام التي تقودها الهيئة الحكومية للتنمية بشرق افريقيا (الايقاد)، مشترطة مشاركتها في اعمال المنبر بعدم فتح التفاوض حول الاتفاق مرة اخرى بينها وبقية اطراف الصراع .

وقال وزير رئاسة مجلس الوزراء مارتن ايليا لومورو، في تصريحات للصحفيين اليوم بالعاصمة جوبا، ان الحكومة ومعها بقية المجموعات الموجودة بالعاصمة من اصحاب المصلحة جاهزة للمشاركة في عملية الاحياء، اذا كانت لاتهدف لاعادة فتح التفاوض حول اتفاق السلام الموقع بين الحكومة و المعارضة المسلحة في اغسطس 2015.

وزاد لومورو، :” نرحب كاطراف في حكومة الوحدة الوطنية بمبادرة الايقاد الرامية لاعادة احياء وتنشيط اتفاق السلام، كما نؤكد جاهزيتنا للمشاركة في العملية التي نعتبرها تقييم متكامل لسير تنفيذ الاتفاقية ، وليس اعادة تفاوض بحسب توصيات اجتماع وزراء خارجية الايقاد الذي انعقد في العاصمة جوبا في يوليو المنصرم”.

وامس كشفت الايقاد، عن جدول زمني جديد بخصوص التشاور مع جميع اطراف الصراع بجنوب السودان ، تمهيدا لانطلاق اعمال منبر اعادة احياء اتفاق السلام الذي يواجه عثرات في التنفيذ منذ تشكيل الحكومة الانتقالية في ابريل من العام المنصرم.

ووفقا للجدول الذي اطّلعت عليه (الطريق)، امس الإثنين، فإنه من المنتظر أن تنطلق المشاورات في 13 أكتوبر الجاري، بلقاءات مع أعضاء الحكومة الحالية بالعاصمة جوبا.

و”إيقاد” هي منظمة شبه إقليمية في إفريقيا، تأسست في 1996، وتتخذ من دولة جيبوتي مقرا لها. وتضم دول القرن الإفريقي (شرق إفريقيا)؛ الصومال وجيبوتي وكينيا وأوغندا وإثيوبيا وإريتريا.

جوبا- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/سلفاكير-ميادريت-300x189.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/سلفاكير-ميادريت-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانرحبت السلطات الحكومية بدولة جنوب السودان بمبادرة اعادة احياء اتفاقية السلام التي تقودها الهيئة الحكومية للتنمية بشرق افريقيا (الايقاد)، مشترطة مشاركتها في اعمال المنبر بعدم فتح التفاوض حول الاتفاق مرة اخرى بينها وبقية اطراف الصراع . وقال وزير رئاسة مجلس الوزراء مارتن ايليا لومورو، في تصريحات للصحفيين اليوم بالعاصمة جوبا،...صحيفة اخبارية سودانية