اعادت دولة جنوب السودان رسمياً فتح حدودها الغربية  مع دولة الكونغو الديمقراطية امس بعد ان تم اغلالقها لفترة شهر خوفا من انتشار مرض الايبولا . واشارت الى انها لا تزال تقوم بفحص المواطنين العابرين اليها من دولة الكونغو كاجراء روتيني بعد ان اعلنت السلطات الكونغولية سيطرتها على المرض.

وقال نائب حاكم ولاية طمبرا، لينو اوتو، في تصريحات صحفية اليوم الخميس ” الآن الحدود مفتوحة بيننا والكونغو، والناس يتحركون بحرية تامة ببضائعهم من والى جنوب السودان”.

واشار نائب الحاكم الى ان الحكومة قررت اعادة فتح حدودها مع جارتها الغربية بعد ان عادت الاوضاع الي الهدوء في الكونغو التي لم تسجل حالات جديدة من الاصابة بالايبولا، مضيفا بان هناك اجراءات احترازية لاتزال تتخذ مع الاشخاص العابرين و التي تتمثل في المتابعة الصحية و الفحص .

وكانت سلطات ولاية طمبرة الواقعة جنوب غربي دولة جنوب السودان قد اعلنت في مايو الماضي عن إغلاق حدودها مع دولة الكونغو الديمقراطية؛ لمنع انتقال فيروس “إيبولا” إليها إثر ظهوره في الأخيرة.

وقبلها باسبوع كانت سلطات وزارة الصحة الاتحادية بجنوب السودان أعلنت عن اتخاذ اجراءات احترازية لمنع انتقال “إيبولا” إليها، وشمل ذلك توعية المواطنين بأعراض الفيروس ومخاطره خاصة الموجودين بالولايات المتاخمة للكونغو الديمقراطية، التي تجاورها من الناحية الجنوبية الغربية، ونشر فرق طبية بالمطار الدولي في جوبا، والمداخل الرئيسية للبلاد، لفحص القادمين من دول الجوار.

جوبا- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/ايبولا-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/ايبولا-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السوداناعادت دولة جنوب السودان رسمياً فتح حدودها الغربية  مع دولة الكونغو الديمقراطية امس بعد ان تم اغلالقها لفترة شهر خوفا من انتشار مرض الايبولا . واشارت الى انها لا تزال تقوم بفحص المواطنين العابرين اليها من دولة الكونغو كاجراء روتيني بعد ان اعلنت السلطات الكونغولية سيطرتها على المرض. وقال نائب...صحيفة اخبارية سودانية