اتهمت حركتي العدل والمساواة، وحركة جيش تحرير السودان بقيادة اركو مناوي، الحكومة السودانية بتعذيب أسرى الحرب داخل سجون البلاد، قبل مطالبتهما المجتمع الدولي بالضغط على النظام لوقف التعذيب والكشف عن عدد الاسرى بطرفه وأماكن تواجدهم، فيما لم يتسن الحصول على تعليق فوري من الحكومة بشأن الاتهامات.

وتقاتل الحركتين الجيش السوداني في اقليم دارفور المضطرب، ودارت معارك عنيفة مايو الماضي اسر بعدها الجيش السوداني عدد من قادة وجنود الحركتين.

والتأم اجتماع بين وفد من حركتي العدل و المساواة بزعامة جبريل ابراهيم وتحرير السودان بقيادة مني مناوي امس السبت، مع عدد  من المبعوثين الدوليين ابرزهم المبعوث الألماني للسودان، المبعوث الفرنسي،  ممثل مكتب المبعوث الأمريكي للسودان، وممثل الاتحاد الاروبي للقرن الأفريقي بالإضافة لممثل لمنظمة بيرهوف الألمانية.

ولم يحدد البيان المشترك الصادر من الحركتين، مكان الاجتماع.

وقال البيان الذي اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاحد، ان اللقاء جاء مواصلة للمشاورات غير الرسمية وإمتدادا للقاء برلين الأخير، واضاف ان اللقاء تناول كيفية الوصول الى اتفاق مبادي تؤسس عليها أية مفاوضات قادمة لإحياء عملية السلام و مخاطبة الأوضاع الإنسانية و الأمنية فى مناطق النزاع.

واشار البيان، ان الاجتماع بحث ايضا القضايا العالقة التي حالت دون التوصل الى إتفاق لوقف العدائيات، و البحث عن إمكانية تجاوزها والخروج من حالة الإنسداد التي تحيط بعملية السلام في السودان.

واوضح البيان ان العقوبات الاقتصادية، والحوار الامريكي- السوداني، جرى مناقشتهما بشكل موسع مع المبعوثين الدوليين،  وشدد الوفد على ضرورة ربط رفع العقوبات بإحراز تقدم فى مجال الحريات الأساسية وحقوق الإنسان ومعالجة الأوضاع الإنسانية و الأمنية و إحياء عملية السلام الشامل في السودان.

وبشأن الحملة التي اطلقتها الحكومة لجمع السلاح بإقليم دارفور وكردفان، نبهت الحركتان المبعوثين الدوليين، الى المخاطر التي يمكن أن تنجم من جراء سياسات النظام الرامية لنزع السلاح في دارفور من المليشيات القبلية عن طريق قوات الدعم السريع، المثيرة للجدل.

وكان الجيش السوداني، ألمح بإستخدام القوة لجمع السلاح من المدنيين، وأكد وزير الدفاع، الفريق اول عوض محمد، حرص الجيش على فرض هيبة الدولة وجمع السلاح من المواطنين “ولو أدى ذلك الى استخدام القوة”.

ولجأ سكان الاقليم للتسلح في اعقاب حرب اهلية في الاقليم مستمرة منذ العام2003، ودائما ما تستخدم الاسلحة الثقيلة في عمليات القتال الاهلي الذي يثع في الاقليم من وقت لآخر.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/مناوي-وجبريل-300x170.jpeghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/مناوي-وجبريل-95x95.jpegالطريقأخباردارفوراتهمت حركتي العدل والمساواة، وحركة جيش تحرير السودان بقيادة اركو مناوي، الحكومة السودانية بتعذيب أسرى الحرب داخل سجون البلاد، قبل مطالبتهما المجتمع الدولي بالضغط على النظام لوقف التعذيب والكشف عن عدد الاسرى بطرفه وأماكن تواجدهم، فيما لم يتسن الحصول على تعليق فوري من الحكومة بشأن الاتهامات. وتقاتل الحركتين الجيش السوداني...صحيفة اخبارية سودانية