أقرت الحكومة الإسرائيلية خطة لإغلاق مركز “هولوت” بجنوب البلاد، والمخصص لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين. وأمهلت تل أبيب 40 ألف مهاجر أفريقي ثلاثة أشهر لمغادرة أراضيها، وإلا سيتم ترحيلهم. وأورد بيان وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية أن “المتسللين سيكونون أمام خيارين: إما الحبس وإما مغادرة البلاد”.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إن “عملية الترحيل هذه تحدث بفضل اتفاق دولي توصلت إليه يخولنا ترحيل المتسللين الباقين البالغ عددهم 40 ألفا، بدون الحصول على موافقتهم”.

وأضاف نتانياهو “سيسمح لنا ذلك بإغلاق مركز هولوت ونقل قسم من التمويل المخصص له إلى المحققين وترحيل المزيد من الأشخاص”.

وتعترف إسرائيل ضمنا بعدم إمكان إعادة الأريتريين والسودانيين إلى بلادهم الأصلية. ويقول ناشطون أن إسرائيل وقعت اتفاقيات مع أوغندا ورواندا وافقتا بموجبها على استقبال المهاجرين الذين يتم ترحيلهم بشرط موافقتهم على ذلك.

وتشير التقديرات الرسمية الإسرائيلية التي تعود إلى 30 يونيو إلى وجود ما مجموعه 38043 مهاجرا أفريقيا في البلاد، 27494 منهم من أريتريا و7869 من السودان، وقد أثار وجودهم في جنوب تل أبيب وفي مواقع أخرى استياء شريحة من الإسرائيليين.

ويقع مركز “هولوت” في صحراء النقب وتبلغ قدرته الاستيعابية 1200 مهاجر يسمح لهم بالخروج للعمل خلال النهار. وبحسب القرار سيتم إغلاقه بعد ثلاثة أشهر من تاريخ 16 ديسمبر.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/11/مهاجرين-300x156.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/11/مهاجرين-95x95.jpgالطريقأخبارالهجرة غير الشرعيةأقرت الحكومة الإسرائيلية خطة لإغلاق مركز 'هولوت' بجنوب البلاد، والمخصص لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين. وأمهلت تل أبيب 40 ألف مهاجر أفريقي ثلاثة أشهر لمغادرة أراضيها، وإلا سيتم ترحيلهم. وأورد بيان وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية أن 'المتسللين سيكونون أمام خيارين: إما الحبس وإما مغادرة البلاد'. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو،...صحيفة اخبارية سودانية