وقعت الحكومة السودانية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، اليوم الإثنين، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال منع التطرُّف.

وقال برنامج الامم المتحدة الانمائي في السودان في بيان اطلعت عليه (الطريق) ان المذكرة التي وقع عليها من جانب الحكومة، تهدف للتصدي للأشخاص الأكثر عرضة لخطر التطرُّف، خاصة الشباب، وبناء القدرات الوطنية بالدولة والمجتمع المدني لمنع ومعالجة التطرف العنيف في السودان.

وأنشأت الحكومة السودانية الهيئة الوطنيه لمكافحة الإرهاب في العام 2004. منذ نشأتها ، قامت  الهيئة بخطوات مهمه في مجال التصدي للتطرف العنيف.

وفي العام الماضي، قام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والهيئة بالتعاون في مجال تعزيز استقرار وصمود المواطنين  الأكثر عرضه لإنضمام إلى الجماعات المتطرفه بما فيها شباب الحضر والريف.

وطبقاً للبيان، قام برنامج الأمم المتحده الإنمائي بالتعاون مع الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب مع وبعض الجهات الفاعلة في المجتمع بإجراء دراسة شاملة غير مسبوقه بشأن الاتجاه نحو التطرف العنيف في السودان في العام 2016-2017.

وقال البيان “في هذا الإطار أجريت مقابلات مع 380 شخصا، بما في ذلك أعضاء سابقين لتنظيم الدولة الإسلامية وسجناء سابقيين بسجن غوانتانامو وأسرهم”.

 واضاف البيان أن برنامج “الشراكة ضد التطرف العنيف”  يطمح الى منع ومكافحة التطرف العنيف خلال مدة إنفاذه والتي هي 3 سنوات وقد بدأت رسميا في مارس الماضي، وستعمل هذه الشراكه على وضع سياسة و “استراتيجية وطنية” لمكافحة التطرف العنيف، تنمية القدرات، استمرار البحث المتعمق، والعمل في مجالات الاتصالات الاستراتيجية والاعلام.

الخرطوم- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/hgh.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/hgh.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالارهاب,الجماعات الاسلاميةوقعت الحكومة السودانية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، اليوم الإثنين، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال منع التطرُّف. وقال برنامج الامم المتحدة الانمائي في السودان في بيان اطلعت عليه (الطريق) ان المذكرة التي وقع عليها من جانب الحكومة، تهدف للتصدي للأشخاص الأكثر عرضة لخطر التطرُّف، خاصة الشباب، وبناء القدرات الوطنية بالدولة والمجتمع...صحيفة اخبارية سودانية