قال المدير التنفيذي للمرصد السوداني لحقوق الانسان، براق النذير الوراق، ان القانون الجديد للصحافة ” يترصد ويلاحق الصحفيين ويحمل ملامح التشفي أكثر من كونه قانون يتيح الحريات “.

واوضح النذير، لـ(الطريق)، بان التعديلات التي جاءت في القانون الجديد تحمل ملامح “التشفي والترصد ” بحق الصحفيين والصحف بدلا من اتاحة الحريات الصحفية التي تعاني من حالة ضيق غير مسبوقة.

ويحتوي القانون الجديد على عقوبات بحرمان الصحفيين من مزاولة الكتابة وتعليق صدور الصحف الى اجل غير مسمى.

وكان مجلس الوزرء السوداني، دعا الى اجراء مزيدا من النقاشات حول القانون بعدما اثارت بعض بنوده الجدل.

واعرب النذير، عن قلقه من ان القانون الجديد يهدد بملاحقة نشطاء الانترنت ومن يكتبون في مواقع التواصل الاجتماعي باضافة قانون الصحافة الالكترونية والذي يضع كل من يكتب على مواقع التواصل الاجتماعي داخل اطار القانون.

واتهم النذير الحكومة باللجوء الى القانون للتحايل على المجتمع الدولي بشأن الحريات. وقال ان ” القانون الجديد عمل على تقنين العقوبات الآحادية التي كانت تتخذها السلطات بحق الصحف والصحفيين “.

وذكر الوراق، ان الحكومة لديها مخاوف ازاء الاعلام الجديد لذلك عملت على تعزيز القانون بالاجراءات الرادعة وتوقع ان تعديل القانون كلما توسعت محاولات الصحفيين والنشطاء في استخدام الانترنت لملاحقتهم بالعقوبات.

واوضح ان “الحكومة تعيش تقاربا مع المجتمع الدولي وتشعر بالافلات من الاستفسارات بشأن الحريات والاوضاع السياسية وبالتالي تسعى الى تعزيز سلطتها عبر القوانين حتى وان كانت غير موائمة مع المعايير الدولية”.

ويعتزم اتحاد الصحفيين مناقشة تعديلات القانون الاحد بعد ان رفض بعض بنود القانون الجديد. فيما يرفضه صحافيون جملة وتفصيلا.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/shabaka41-300x168.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/shabaka41-95x95.jpgالطريقأخبارتشريعات,حرية صحافةقال المدير التنفيذي للمرصد السوداني لحقوق الانسان، براق النذير الوراق، ان القانون الجديد للصحافة ' يترصد ويلاحق الصحفيين ويحمل ملامح التشفي أكثر من كونه قانون يتيح الحريات '. واوضح النذير، لـ(الطريق)، بان التعديلات التي جاءت في القانون الجديد تحمل ملامح 'التشفي والترصد ' بحق الصحفيين والصحف بدلا من اتاحة الحريات...صحيفة اخبارية سودانية