وصفت الحركة الشعبية في المعارضة الموالية لنائب رئيس دولة جنوب السودان السابق ريك مشار، مبادرة الحوار الوطني التي دشنها رئيس الجمهورية سلفاكير بالعاصمة جوبا امس بالـ(الآحادية) وغير الشاملة.

 وطالبت بإعادة عملية التفاوض حول اتفاق السلام الموقع بينها والحكومة في اغسطس من العام 2015 باعتباره الاساس لاي تسوية جديدة في البلاد تنهي حالة العنف وتقود لوقف المعاناة التي ترزح فيها الدولة الفتية.

وقال رئيس لجنة الاعلام بمكتب رئيس الحركة الشعبية في المعارضة مبيور قرنق دي مبيور، في اطلعت عليه (الطريق) اليوم الثلاثاء، ان “الحركة الشعبية في المعارضة تدين الحوار الوطني احادي الجانب الذي فرضه الرئيس سلفاكير وحلفائه، هذه حملة اخرى يقوم بها النظام ضد اتفاق السلام”.

ووصف مبيور، دعوة الرئيس كير لاقامة الحوار الوطني بانها محاولة منه لتصوير المعارضة المسلحة كمعوق لعملية السلام، وزاد :” تلك دعاية سياسية رخيصة من الرئيس كير”.

 واضاف بيان المعارضة:” اذا كان الرئيس كير وحلفائه صادقين في الوصول الى السلام والمصالحة فان غياب عملية الشمول و التدخل في اختيار اعضاء اللجنة سيعطل العملية برمتها”.

واشار البيان الي “ان غياب التوافق السياسي  الذي يساهم في وضع حد للعنف ويساهم في تهيئة البيئة المواتية علي المستوي القومي لعملية الحوار سيؤثر علي منهج الحوار برمتها”.

وشددت المعارضة على ضرورة ان يكون الحوار شامل لايقصي احد وان تمثل فيه جميع اطراف الازمة السياسية بالبلاد، واردفت :”عملية الحوار ينبغي ان تكون شاملة من حيث تمثيل الاطراف ، الي جانب اقامة العدالة و المحاسبة ووضع خارطة طريق تفضي للانتخابات ، جميع تلك القضايا تناولتها اتفاقية السلام ، ان الحوار الوطني الذي يدعوا له سلفاكير لن يقود الي اي اصلاحات طالما انه لايضم جميع الاطراف الرئيسية في الازمة”.

وجددت المعارضة التزامها بوقف اطلاق النار الذي اعلنه رئيس الحركة الدكتور ريك مشار في يوليو من العام 2016، مع الاختفاظ بحقها في الدفاع عن النفس متي ماتعرضت قواتها لاي هجوم من طرف الحكومة.

 وكان سلفاكير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان قد اعلن امس بالعاصمة جوبا عن وقف اطلاق النار من جانب الحكومة، واطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ايذانا بانطلاق عملية الحوار الوطني، بعد ان قام اعضاء اللجنة العليا باداء القسم بحضور الرئيس اليوعندي يوري موسفيني ، وممثلين عن الهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايقاد) ، الاتحاد الافريقي ، بجانب اعضاء الحكومة الانتقالية ، مشيرا الي ان عملية الحوار الوطني ستكون شاملة وبمشاركة جميع الاطراف عدا زعيم المعارضة المسلحة ريك مشار تينج.

جوبا- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/mabior-garang-300x180.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/05/mabior-garang-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانوصفت الحركة الشعبية في المعارضة الموالية لنائب رئيس دولة جنوب السودان السابق ريك مشار، مبادرة الحوار الوطني التي دشنها رئيس الجمهورية سلفاكير بالعاصمة جوبا امس بالـ(الآحادية) وغير الشاملة.  وطالبت بإعادة عملية التفاوض حول اتفاق السلام الموقع بينها والحكومة في اغسطس من العام 2015 باعتباره الاساس لاي تسوية جديدة في البلاد...صحيفة اخبارية سودانية