دفع نائبين في البرلمان السوداني، اليوم الاحد، بطلبين لاستدعاء وزير الإعلام، أحمد بلال عثمان، ومدير جهاز الأمن والمخابرات محمد عطا، لمساءلتهما بشأن مصادرة الأمن السوداني أربع صحف يومية لست أيام على التوالي بدون توضيح أسباب.

وتقدم النائب محمود عبد الجبار، بطلب لرئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر، لاستدعاء مدير جهاز الأمن والمخابرات محمد عطا، أمام لجنة برلمانية خاصة حول مصادرة الأمن بعض الصحف اليومية، وليحيط البرلمان بالمبررات التي استند عليها في إيقاف تلك الصحف، ومدى الالتزام بنصوص الدستور الانتقالي، وقانون الصحافة والمطبوعات، فيما يتعلق بحرية الصحافة، ولماذا لا يترك جهاز الأمن الأمر للقضاء وسلطة النيابة وقانون الصحافة.

فيما دعم النائب كمال عمر، من حزب المؤتمر الشعبي، الطلب الأول، بمسألة مستعجلة لاستدعاء وزير الإعلام أحمد بلال عثمان، بذات الخصوص. واعتبر عمر، أن المصادرات تتنافى مع مقررات الحوار الوطني، بجانب ان المصادرة والايقاف من سلطة القضاء.

وتابع قائلا: ” لاتوجد جهة تملك الحق في إيقاف الصحف والصحفيين في ظل وثيقة الحقوق الموحودة بالدستور، وتوصيات الحوار، وأضاف دفعت بالمسألة المستعجلة لنسمع مبررات مصادرة الصحف من وزير الإعلام بحكومة الوفاق الوطني”.

وواصل جهاز الأمن والمخابرات في السودان، حملته ضد الصحف، وصادر اليوم الاحد، صحيفتي )التيار( و)آخر لحظة( و(الجريدة) من المطبعة لليوم السادس توالياً، دون إبداء أسباب.

وفقاً صحافيون في الصحف المصادرة، فان دائرة الاعلام بجهاز الأمن لم توضح لادارت الصحف اسباباً بعينها للمصادرة. وقال صحافيون لـ(الطريق) في وقت سابق، “الادارة المعنية بالمصادرة في جهاز الامن قالت انها لا تعلم اسبابا للمصادرات المتوالية”.

وقالوا “في الغالب بعد عملية المصادرة التي تؤثر اقتصاديا على الصحف تقول ادارة الاعلام في جهاز الأمن ان المصادرة تمت بعد تناول الصحيفة للموضوع المحدد… لكن هذه المرة لا احد يفيد”.

ويفرض الأمن السوداني قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشرالمعلومات، بمافي ذلك الرقابة السابقة للنشر و”سياسة الخطوط الحمراء”، في البلد الذي يتذيّل مؤشر حرية الصحافة في العالم.

ويناهض صحفيون سودانيون تعديلات جديدة على قانون الصحافة، وتشير (الطريق)، الى أن أبرز التعديلات المتوقع إدخالها على القانون، هي سلطة إيقاف الصحفى ومنعه من الكتابة، بجانب الإنذار بتعليق صدور الصحيفة وسحب الترخيص مؤقتا لمدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر.

ومنحت التعديلات مجلس الصحافة والمطبوعات سُلطة الترخيص لمزاولة النشر الصحفى الإلكترونى.

وأثارت التعديلات جدلا واسعا واحتجاجات فى أوساط الصحفيين وناشرى الصحف منذ الإعلان عنها، بسبب العقوبات والأحكام الواردة في القانون.

وتطبع نحو 40 صحيفة في السودان ما بين 5 آلاف نسخة إلى 20 الف نسخة يومياً وتشكو من ارتفاع تكاليف الطباعة ومدخلاتها وتراجع التوزيع.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/shbakan-300x154.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/shbakan-95x95.jpgالطريقأخبارحرية صحافةدفع نائبين في البرلمان السوداني، اليوم الاحد، بطلبين لاستدعاء وزير الإعلام، أحمد بلال عثمان، ومدير جهاز الأمن والمخابرات محمد عطا، لمساءلتهما بشأن مصادرة الأمن السوداني أربع صحف يومية لست أيام على التوالي بدون توضيح أسباب. وتقدم النائب محمود عبد الجبار، بطلب لرئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر، لاستدعاء مدير جهاز الأمن...صحيفة اخبارية سودانية