قال مسؤول سوداني، ان الولايات المتحدة الاميركية غيّرت خطتها التي كانت تهدف لاسقاط النظام في السودان إلى “تغيير سلوك النظام في العام 1997”.

وقال وزير الكهرباء، القيادي في الحزب الحاكم، معتز موسى: ان “واشنطن كانت تريد اسقاط النظام السوداني لكنها رأت التعامل بنظرة جديدة مع الخرطوم بعدما تمكنت من تصدير النفط في العام 1999″.

واشار موسى، الى ان رغبة واشنطن في استقرار السودان وعدم الحاجة لتغيير النظام الحاكم اشتدت بالتزامن مع ثورات الربيع العربي في 2011م.

وقال موسى، ان السودان يقع في محيط اقليمي مهم جدا بالنسبة للولايات المتحدة الاميركية وان الخرطوم لديها مصالح في هذه المنطقة.

وأوضح الوزير: ” النظرة في السياسة الخارجية الاميركية هو وجود سودان مستقر وآمن “.

وأبان المسؤول السوداني “مهما كانت الاختلافات السابقة مع الولايات المتحدة الاميركية لكنها دولز مؤسسات وهي راسخة وراشدة وتمضي في خطة العلاقات بين البلدين.

واكد وزير الكهرباء، ان الولايات المتحدة الاميركية ليست لديها صناعات كبيرة في السودان او قواعد عسكرية.

واستبعد موسى الدخول في شراكات مباشرة مع المؤسسات الاقتصادية الاميركية مع السودان في المنظور القريب.

واضاف موسى: ” نحتاج للقفز لاقتصاد المعرفة اذا كنت تحمل هاتف في جيبك يساوي برميل نفط هذا يعني ان الاقتصاد فارق اقتصاد الخام “.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/S2201416123925-300x158.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/S2201416123925-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارعلاقات خارجيةقال مسؤول سوداني، ان الولايات المتحدة الاميركية غيّرت خطتها التي كانت تهدف لاسقاط النظام في السودان إلى 'تغيير سلوك النظام في العام 1997'. وقال وزير الكهرباء، القيادي في الحزب الحاكم، معتز موسى: ان 'واشنطن كانت تريد اسقاط النظام السوداني لكنها رأت التعامل بنظرة جديدة مع الخرطوم بعدما تمكنت من تصدير...صحيفة اخبارية سودانية