أعلنت الهيئة النوبية لمقاومة سد دال، أن حرائق النخيل قضت على 250.130 الف شجرة مثمرة خلال الفترة من 2005 حتى العام 2017 في 69 قرية شمالي السودان.

واوضح سكرتير الهيئة النوبية لمقاومة سد دال، الحسن هاشم، ان عدد الحرائق التي وقعت في مناطق الشمال وقضت على النخيل بلغت 152حريقا في 69 قرية بالولاية الشمالية.

وطالب الحسن السلطات المحلية بالولاية الشمالية بإجراء تحقيقات حول الحرائق التي كبدت المنطقة خسائر اقتصادية واجتماعية فادحة، لافتا الى ان ” تقييد حوادث الحرائق ضد مجهول لم يعد أمرا منطقيا ومقنعا لسكان المنطقة “.

وقال الحسن لـ(الطريق)، ان “اعادة زراعة 250الف شجرة تكلف 12مليار جنيه لان الشجرة الواحدة تكلف 5 آلاف جنيه دون اضافة تكاليف الزراعة والوقود والترحيل وهذا ما يجعل استعادة زراعتها  امرا عسيرا “.

ولفت الحسن، الى ان 10 آلاف اسرة تضررت من حرائق النخيل التي تمتد منذ 12عام بحسب احصائيات اولية اجرتها الهيئة النوبية. واضاف ” الحكومة المحلية لم توفر حتى سيارات الاطفاء على الرغم من الحرائق تستمر منذ 12عاما والسكان يضطرون لاطفاء النيران بالادوات التقليدية “.

واتهم هاشم، الحكومة بتجاهل تسويق البلح المنتج من الولاية الشمالية بعدم ادراج المنتجات في الاسواق المحلية او تصديرها الامر الذي يزيد من معاناة السكان والمزارعين.

وشدد، على أهمية تقصي الحقائق حول حرائق النخيل وعدم تحميل المسؤولية للحشائش واعمال النظافة لاسيما بعد تكرار الحوادث.

وتتكرر حرائق النخيل بالولاية الشمالية، ويعزي ناشطون بالمنطقة تكرار حوادث حرائق النخيل – مصدر الدخل الرئيس للسكان – إلي المقاومة الأهلية العنيفة التي واجهت إنشاء سدي دال وكجبار في المنطقة.

الخرطوم- الطريق

https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/جزيرة-صواردة.jpg?fit=300%2C225&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/جزيرة-صواردة.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارحرائق النخيلأعلنت الهيئة النوبية لمقاومة سد دال، أن حرائق النخيل قضت على 250.130 الف شجرة مثمرة خلال الفترة من 2005 حتى العام 2017 في 69 قرية شمالي السودان. واوضح سكرتير الهيئة النوبية لمقاومة سد دال، الحسن هاشم، ان عدد الحرائق التي وقعت في مناطق الشمال وقضت على النخيل بلغت 152حريقا في...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية