طالبت منظمة هيومان رايتس ووتش، المجتمع الدولي بفرض عقوبات على رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت ، وزعيم المعارضة المسلحة ريك مشار تينج ، بجانب سبعة من القيادات العسكرية بالحكومة والمعارضة  لمسئوليتهم المباشرة عن الانتهاكات الجسيمة التي وقعت ضد المدنيين خلال فترة الصراع المسلح الذي شهدته البلاد من ديسمبر 2013.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقرير لها نشرته اليوم الثلاثاء، واطلعت عليه (الطريق) :” على مجلس الامن التابع للامم المتحدة ، والاتحاد الاوروبي ، وبقية الدول الغربية ان تقوم بفرض عقوبات على الاشخاص التسعة المسئولين عن اعمال العنف و الانتهاكات في جنوب السودان ، وعلى مجلس الامن الدولي ايضا ان يقوم بفرض حظر سلاح شامل على جنوب السودان”.

واضافت:” لقد مضت اربعة اعوام علي الحرب في جنوب السودان ولاتزال الجرائم ضد المدنيين مستمرة ، بحانب تشريد الملايين كما يعاني مئات الالاف من المجاعة بسسب تلك الحرب”.

واشارت المنظمة الى انها قامت باجراء مسح بحثي في اقليم الاستوائية الذي يضم المنطقة الواقعة جنوبي البلاد من خلال الجلوس الى المواطنين الفارين من القتال بمعسكرات اللاجئيين الواقعة شمالي دولة يوغندا في العام 2017، حيث وجدت من خلال التقرير بان القوات الحكومية التابعة لقبيلة الدينكا قد قامت بارتكاب جرائم فظيعة ضد المدنيين من مجموعات الاستوائية بناء على خلفياتهم الاثنية ، وتتراوح تلك الجرائم بحسب التقرير مابين القتل غير القانوني والاحتجاز التعسفي ، التعذيب، الاختفاء القسري، واعمال النهب.

واوضح التقرير، بان قيادات الحكومة والمعارضة المسلحة قد فشلوا في وقف الجرائم والانتهاكات المتمثلة في القتل، الاغتصاب ومحاسبة الاشخاص المتورطين في تلك الاعمال.

وطالبت المنظمة الحقوقية مفوضية حقوق الانسان التابعة للحكومة بدولة جنوب السودان باجراء تحقيق فوري حول مسئولية تلك القيادات العسكرية عن جميع الجرائم التي وقعت اثناء فترة النزاع سواء كانت مسئولية مباشرة او غير مباشرة قائمة علي قاعدة المسئولية القيادية.

ومضت المنظمة الى القول في تقريرها :” يجب على الاتحاد الافريقي ان يستمر في اجراءات انشاء المحكمة الهجين التي نصت عليها اتفاقية السلام لمحاكمة مجرمي الحرب في جنوب السودان ، واذا لم يتم انشاء تلك المحكمة فان خيار اللجوء الي محكمة الجنايات الدولية سيظل متاحا “.

والجنرالات السبعة الذين طالبت المنظمة بمعاقبتهم هم فول ملونق اوان رئيس هيئة اركان الجيش الحكومي السابق ، الجنرال بول اكوت ، الجنرال مريال نوور رئيس فرع الاستخبارات بالجيش الحكومي ،جنرال الطيب قاتلواك قائد بمنطقة الوحدة الواقعة غربي جنوب السودان، الجنرال ماثيو فولجانق قائد قوات الحكومة بولاية الوحدة ،الجنرال سسانتينو دينق وول قائد منطقة بحر الغزال العسكرية، والجنرال جونسون اولونج التابع للمعارضة المسلحة الموالية للدكتور ريك مشار بمنطقة اعالي النيل شمالي البلاد.

جوبا- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/جنوب-السودان-300x171.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/08/جنوب-السودان-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانطالبت منظمة هيومان رايتس ووتش، المجتمع الدولي بفرض عقوبات على رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت ، وزعيم المعارضة المسلحة ريك مشار تينج ، بجانب سبعة من القيادات العسكرية بالحكومة والمعارضة  لمسئوليتهم المباشرة عن الانتهاكات الجسيمة التي وقعت ضد المدنيين خلال فترة الصراع المسلح الذي شهدته البلاد من ديسمبر...صحيفة اخبارية سودانية