رفضت هيئة علماء السودان، مقترحا أمريكيا، تقدم به نائب وزير خارجيتها، جون سولفيان لرجال دين سودانيين حول الحريات الدينية في السودان شمل تعديلات تشريعية وقانونية لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وقالت الهيئة في بيان لها اليوم السبت، “ان الاستمساك بثوابت الامة محل اجماع بين جميع اهل القبلة ولا تفريط في ذلك”.

وأضاف ان “حفظ حقوق الإنسان عامة وحقوق أهل الأديان من صميم منهج الإسلام ولم يعرف هذا البلد صراعا دينيا وعقديا وقد عاش أهل الأديان في أمن وسلام منذ القدم”

واشارت الهيئة، الى إن المشكلات التى تنتج عن بعض الممارسات وماينجم عن ذلك من ظلم أو تعدي أمر يرفضه الإسلام وتجرمه القوانين وندعو لمراجعة كل الظلامات ورد الحقوق لأهلها وفق منهج الحق والعدل وضوابط القانون.

وكان نائب وزير الخارجية الامريكي، جون سولفيان الذى يزور الخرطوم هذه الايام، ابدى قلقه في محاضرة القاها الجمعة امام رجال دين سودانيين عن وضع الحريات الدينية في البلاد سيما التضييق على المسيحيين وهدم الكنائس واعتقال رجال الدين المسيحي.

وقضية رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب تصدرت الجولة الثانية من المباحثات بين البلدين بالخرطوم.

وكان قرار الإدارة الأمريكية برفع العقوبات الاقتصادية عن الخرطوم الذي دخل حيز التنفيذ في 12 من أكتوبرالماضي، لم يتضمن رفع أسم السودان من قائمة الخارجية الأمريكية للدول “الراعية للإرهاب”، المدرجة عليها منذ 1993، ما يعني استمرار بعض القيود

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/i-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/i-95x95.jpgالطريقأخبارالحريات الدينيةرفضت هيئة علماء السودان، مقترحا أمريكيا، تقدم به نائب وزير خارجيتها، جون سولفيان لرجال دين سودانيين حول الحريات الدينية في السودان شمل تعديلات تشريعية وقانونية لتطبيع العلاقات بين البلدين. وقالت الهيئة في بيان لها اليوم السبت، 'ان الاستمساك بثوابت الامة محل اجماع بين جميع اهل القبلة ولا تفريط في ذلك'. وأضاف...صحيفة اخبارية سودانية