قال وزير المالية السوداني الاسبق عبد الرحيم حمدي، ان احتياطيات النقد الاجنبي في البنك المركزي السوداني تآكلت بنسبة 70% ولم يستبعد مواجهة البلاد “عجزا ماليا” قبل نهاية  العام الحالي.

وذكر حمدي في منبر صحفي نظمه مركز طيبة برس، عن العقوبات الاميركية اليوم السبت بالخرطوم ان الحكومة السودانية ” تحاصر نفسها قبل ان تحاصر دوليا ” بسبب السياسات المالية والنقدية الخاطئة والتي ينفذها ويصر عليها البنك المركزي ووزارة المالية.

واوضح حمدي، ان كل المؤشرات تمضي الى ان الولايات المتحدة الاميركية ستلغي العقوبات عن السودان في اكتوبر المقبل. واضاف “احد كبار رجال الاعمال في السودان يعمل على تركيب مصنع للصمغ العربي في الخرطوم واعتبر هذا مؤشرا لالغاء العقوبات “.

وانتقد حمدي، لجوء الحكومة السودانية الى فرض الضرائب والجمارك والتدرج في الغاء الدعم عن السلع لانقاذ تعثر الموازنة المالية في ظل وجود بدائل مثل الاستدانة من الجهاز المصرفي. وقال ان “الاقتصاد السوداني وصل الى  مرحلة خطيرة جدا وهي مرحلة الركود التضخمي والانكماش ” .

ونصح وزير المالية الاسبق الحكومة السودانية بتحرير سعر صرف النقد الاجنبي وعدم تسعيره لان التحويلات الخارجية للسودانيين تلاحق سعر الصرف الحكومي باعلان اسعار جديدة .

واضاف حمدي ” الدولار يتحكم تماما في المجتمع السوداني من بائعة الشاي وحتى كبار الاطباء وتجار التجزئة والمضاربات تحصل بسبب تحديد اسعار الدولار “. وتابع ” الاجراءات الاخيرة بتعديل سعر الصرف جاءت بعد ضغوط عنيفة واجهت البنك المركزي ولاتزال الضغوط تتوالى عليه “.

وقال حمدي، ان السلطات المختصة تسوق تبريرات خاطئة لتبريرات تمسكها بالسياسات النقدية والمالية الراهنة. واضاف ” البنك المركزي نشف حال البلد “.

واوضح حمدي ان الحكومة السودانية فتحت اعتمادات مع مصارف عربية لاستيراد النفط بالعملة المحلية لاول مرة لان النقد الاجنبي غير متوفر في البلاد. وحذر من ان هذا الاجراء يؤدي الى تسرب العملة المحلية.

وقال وزير المالية الاسبق ان العقوبات الاميركية جعلت السودان يتجه الى دول الشرق مثل الصين والهند وماليزيا وبالفعل حصل على قروض بقيمة 27مليار دولار خلال سنوات مضت وتمكن من السداد من الشراكات التي اقامها مع تلك الدول مثل شراكات قطاع النفط .

ولفت الوزير الاسبق، الى ان الولايات المتحدة الاميركية كانت تخشى من لجوء الحكومة السودانية قبل سنوات من طباعة الدولار الامريكي لان السودان يمتلك مطبعة متقدمة جدا. ونوه الى ان بعض الدول العربية حاولت الاستيلاء عليها لكنها لم تتمكن. وتابع ” لا اريد ان اقدم مزيدا من التفاصيل في هذا الصدد “.

ودعا حمدي البنك المركزي بتغيير السياسات النقدية بشكل عاجل والسماح بحركة الارباح للمستثمرين الذين يتوجسون من تحريك الارباح واستردادها. واشار الى ان الضغوط هي التي اضطرت بنك السودان لفك احتكار شراء واستيراد الذهب السوداني .

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/07/حمدى-300x272.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/07/حمدى-95x95.jpgالطريقأخباراقتصادقال وزير المالية السوداني الاسبق عبد الرحيم حمدي، ان احتياطيات النقد الاجنبي في البنك المركزي السوداني تآكلت بنسبة 70% ولم يستبعد مواجهة البلاد 'عجزا ماليا' قبل نهاية  العام الحالي. وذكر حمدي في منبر صحفي نظمه مركز طيبة برس، عن العقوبات الاميركية اليوم السبت بالخرطوم ان الحكومة السودانية ' تحاصر نفسها...صحيفة اخبارية سودانية