قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، جناح عبد العزيز الحلو، ان وفدا من قياداتها غادر اليوم الاثنين الى العاصمة الاثيبوبية اديس ابابا للقاء الآلية الافريقية التي تتوسط في النزاع السوداني.

ونوه الناطق باسم الحركة، ارنقو نقوتلو لودى، الغرض من الزيارة اجراء مشاورات وليس التفاوض مع الحكومة السودانية عبر الوساطة. واضاف في تعميم اطلعت عليه (الطريق)،  “مهمة الوفد اجراء لقاءات مع الآلية الرفيعة المستوى والعديد من الدبلوماسين للتفاكر وتنويرهم  بالاوضاع فى المناطق المحررة بالنيل الازرق وجنوب كردفان بصفة خاصة”.

ويراس وفد الحركة، عمار امون دلدوم ، وعبدالله ابراهيم عباس نائبا لرئيس الوفد، بجانب احمد عبدالرحمن سعيد مقررا وعضوية كل من كوكو جقدول وسيلا موسى كنجى والجاك.

وادت خلافات حادة الى انقسام الحركة الشعبية- شمال، الى تيارين الاول يقوده رئيس الحركة مالك عقار، وامينها العام ياسر عرمان، والآخر يقوده عبد العزيز الحلو الذى كان يشغل منصب نائب رئيس الحركة.

وتقاتل الحركة الشعبية- شمال، الجيش الحكومي، في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق. وادت الحرب المندلعة منذ العام 2011 إلى نزوح اكثر من مليون شخص وبقاء اكثر من نصف مليون شخص في مناطق خاضعة لسيطرة الحركة الشعبية شمال في ولاية جنوب كردفان.

في غضون ذلك، رحبت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، بقيادة مالك عقار، المسؤول في الوكالة الدولية للتنمية الامريكية الى الخرطوم مارك جرين، وقالت انها تأمل ان ترفع الخرطوم عقوبات المعونة الإنسانية قبل ان ترفع واشنطن الجزاءات الاقتصادية.

وجدد الامين العام للحركة، ياسر عرمانـ في بيان له اليوم الاثنين، اتهامه للحكومة السودانية باستخدام قضية المساعدات الانسانية سياسيا ” بوصفها احدى وسائل عدوانها على السكان المهمشين في المناطق الريفية من السودان.. وهي تمنع  الوصول الى العديد من الاماكن خاصة في المنطقتين وفي جبل مرة بدارفور”.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/الحلو-300x167.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/الحلو-95x95.jpgالطريقأخبارالنيل الازرق,جنوب كردفانقالت الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، جناح عبد العزيز الحلو، ان وفدا من قياداتها غادر اليوم الاثنين الى العاصمة الاثيبوبية اديس ابابا للقاء الآلية الافريقية التي تتوسط في النزاع السوداني. ونوه الناطق باسم الحركة، ارنقو نقوتلو لودى، الغرض من الزيارة اجراء مشاورات وليس التفاوض مع الحكومة السودانية عبر الوساطة. واضاف...صحيفة اخبارية سودانية