شكا مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في السودان، الزبير عثمان أحمد، من أن سوق الإعلان والدعاية أصبح محدودا ولا يحقق عائدات مرضية، بسبب كثرة القنوات الفضائية وتقسامها الإعلان مع التلفزيون القومي.

وكشف عن توقف وكالات انباء عالمية، تعاملها والغت تعاقداتها مع التلفزيون بسبب الديون المتراكمة من رسوم الاشتراك.

وقال عثمان، ما نحققه الآن من إيرادات ” بشق الأنفس” واعتبر أن نقل أنشطة الدولة في بعض الأحيان يخل بخارطتهم البرامجية. وأعلن تجاه الهيئة لبث نشرة باللغتين الإنجليزية والفرنسية بعد ما وقف المال حائلا امام إنشاء قناة بالإنجليزية.

وأقر مدير البرامج ياسين إبراهيم، بتسرب يومي للكوادر المتميزة من التلفزيون للقنوات الأخرى بسبب المقابل المالي، واكد عجز الهيئة استجلاب كوادر جديدة لما يترتب عليه من تعاقد و التزامات مالية وانتقد التصديق للقنوات والإذاعات بدون ضوابط في ظل عدم وجود رؤية موحدة للإعلام. وأضاف ” الدولة ادخلتنا في منافسة غير عادلة “.

ورأى نائب المدير العام محمد هاشم ،خلال زيارة لجنة الإعلام بالبرلمان، لمقر الهيئة الأسبوع الماضي، أن مشكلة الهيئة_ اطارية، قانونية، هيكلية_ وقال إن إيرادات الإذاعة والتلفزيون ليست جزءا من موازنتها والآن أصبحت جزء أصيل منها واعتبر ذلك غير منطقي وفرض جزافا.

وانتقدت حرم مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، النائبة بالبرلمان مها الشيخ، بيئة الاستديوهات بالتلفزيون وقالت : “الكرسي البقعد فيهو المذيع لما تقارنو باستديوهات أخرى حاجة تحزن”.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/televis-300x178.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/televis-95x95.jpgالطريقأخباراقتصادشكا مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في السودان، الزبير عثمان أحمد، من أن سوق الإعلان والدعاية أصبح محدودا ولا يحقق عائدات مرضية، بسبب كثرة القنوات الفضائية وتقسامها الإعلان مع التلفزيون القومي. وكشف عن توقف وكالات انباء عالمية، تعاملها والغت تعاقداتها مع التلفزيون بسبب الديون المتراكمة من رسوم الاشتراك. وقال عثمان، ما...صحيفة اخبارية سودانية