ما هي العجلة التي تبرر اجراء الاستفتاء في دارفور ليقرر ما اذا كان سيشكل اقليما واحدا او ولاية واحدة في السودان ام سيظل يتكون من خمسة ولايات قابلة للزيادة والنقصان؟ دارفور لم تنعم بالسلام بعد ولم تتوقف الحرب ولم يعود لها الأمن والاستقرار فهل هذه ظروف يجري فيها مثل هذا الاستفتاء.

نصف اهل دارفور الآن في المنافي، اما في معسكرات النازحين داخل دارفور بعد ان هجروا مدنهم وقراهم، او في معسكرات اللاجئين في تشاد وغيرها او ضربوا في اصقاع الارض داخليا في شتى انحاء السودان وخارجيا في شتى دول المجر.

فكرة الاستفتاء اصلا برزت بعد ما رفضت المعارضة الدارفورية تقسيم هذا الاقليم الذي ظل كيانا واحدا على مدى قرون- رفض تقسيمه الى ولايات فيما تمسكت الحكومة وبعض اهل دارفور بالتقسيم الحالي وبهذا نشأ استقطاب حاد داخل الاقليم اذا فتح المجال امام استفتاء حوله الآن فان من شأنها يفجر فتيل صراع اعنف وليس من مصلحة اي طرف ان يحدث ذلك الآن وقبل ان يعود السلام والاستقرار لاقليم دارفور.

الحكومة تدير الآن حوارا بمن حضر من المشاركين فيه وغابت عنه احزاب المعارضة الكبرى ولكن حتى من شاركوا في الحوار من حلفاء الحكومة قد برز اتجاه يرفض تقسيم الولايات الحالي الذي اسهم في حركة التشظي وزاد حدة الصراعات المحلية وحدة المواجهات القبلية وقد يفضل بعض حلفاء الحكومة المشاركين في الحوار العودة الى نظام الاقاليم الستة بدلا من الولايات الثمانية عشر والمرشحة للزيادة وليس النقصان واذا حدث ذلك فإن الولايات الحالية سيتم تجاوزها فكيف يجري الاستفتاء قبل ان تعرف التيارات حتى داخل الحوار الحكومي؟- الحكموة هي التي حددت اجندة حوار اليوم ومن حق المشاركين فيه ان يعيدوا النظر في النظام الفدرالي المطبق حاليا وينحازوا لنظام فدرالي لستة اقاليم فقط- فماذا يكون موقف الاستفتاء المقترح؟ في مرحلة سابقة الحكومة نفسها قبلت مبدأ الحل الشامل لازمة السودان والحل الشامل سينظر في قضايا الاقليم ليس عن طريق التجزئة بل عن طريق الحل الذي يستوعب كل القضايا وكل التطلعات ويصل الى هياكل حكم مقبولة للجميع وسيظل هذا هو الخيار الوحيد لحل أزمة السودان طال الزمان ام قصر وهي حركة استباقية لحل ازمة اقليم واحد بمعزل عن الازمة الشاملة لن يكون علاجا لازمة السودان بل سيكون عنصرا من عناصر تفاقم الأزمة.

صحيح ان اتفاقية الدوحة نصت على الاستفتاء ولكنها افترضت ان الاتفاقية ستجد القبول من كافة الاطراف غير ان اهم اطراف الصراع المسلحة الان خارج اطار الاتفاقية ولم يقبلوا بها ولم يوقعوا عليها ومازال الاتحاد الافريقي يبحث عن مخرج للازمة وعن عودة لمائدة التفاوض في امر دارفور هل قصد من اجراء هذا الاستفتاء اجهاض مفاوضاته؟

ان الاحتجاج بان الاستفتاء جزء من مكونات اتفاقية الدوحة احتجاج لا يجدي لأن كثيرا من مكونات الاتفاقية لم ينفذ بعد وقد تم تمديد أجل السلطة الانتقالية الدارفورية لان انجاز تلك المهام لم يتم والموقعون قبلوا بفكرة التمديد وهم على دراية بأن القيد الزمني لا يجدي ولا يفيد ما دامت الأزمة مازالت قائمة.

الاصرار على اجراء الاستفتاء رغم كل هذه الظروف الموضوعية التي تتطلب تأجيله سيفرز نتائج تزيد من حدة الاستقطاب وتلهب الخواطر في انحاء الاقليم ولن تقبل به المعارضة لانها على قناعة بان الاجواء الحالية في دارفور لا تسمح باستفتاء ذي جدوى ومصداقية ونزاهة!!

محجوب محمد صالح

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/محجوب-21.jpg?fit=300%2C148&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/محجوب-21.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأصوات وأصداءدارفورما هي العجلة التي تبرر اجراء الاستفتاء في دارفور ليقرر ما اذا كان سيشكل اقليما واحدا او ولاية واحدة في السودان ام سيظل يتكون من خمسة ولايات قابلة للزيادة والنقصان؟ دارفور لم تنعم بالسلام بعد ولم تتوقف الحرب ولم يعود لها الأمن والاستقرار فهل هذه ظروف يجري فيها مثل...صحيفة اخبارية سودانية