قالت منظمة يونيسيف التابعة للامم المتحدة، انها تمكنت من دخول ولايات  النيل الازرق ووسط دارفور وجنوب دارفور المضطربة بعد ان تعذر الوصول اليها طيلة 5 سنوات بسبب المخاطر الامنية.

واوضحت يونيسيف، ان مناطق قولو بولاية وسط دارفور وبلة السریف في ولاية جنوب دارفور ومنطقة الكرمك في ولاية النيل الازرق كانت من الاماكن التي تواجه فيها الوكالة الاممية صعوبات امنية في الوصول اليها لايصال المساعدات.

وقالت يونيسيف في تعميم صحفي اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاربعاء، انها ادمجت 105 طفلا في مدينة الكرمك بولاية النيل الازرق بعائلات بديلة ومدربة بعد ان انفصلوا عن عائلاتهم اثناء الفرار من القتال.

واشارت المنظمة الأممية الى انها ” بدأت العمل مع الحكومة المحلية والشركاء الدوليين في مجال حماية الاطفال وايصال المساعدات الانسانية “.

واوضح التعميم، ان يونيسيف عينت كوادر طبية بمستشفى الكرمك بولاية النيل الازرق ووفرت امدادات طبية تكفي لشهرين وتدريب 100كادر صحي.

وقالت يونيسيف، انها وزعت عيادات متنقلة في 15قرية بولاية النيل الازرق وانها بصدد بدء خدمات الصحة والتعليم بمناطق الكرمك ودندرو.

الخرطوم- الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/10/gf.jpg?fit=300%2C169&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/10/gf.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخباراطفال السودانقالت منظمة يونيسيف التابعة للامم المتحدة، انها تمكنت من دخول ولايات  النيل الازرق ووسط دارفور وجنوب دارفور المضطربة بعد ان تعذر الوصول اليها طيلة 5 سنوات بسبب المخاطر الامنية. واوضحت يونيسيف، ان مناطق قولو بولاية وسط دارفور وبلة السریف في ولاية جنوب دارفور ومنطقة الكرمك في ولاية النيل الازرق كانت...صحيفة اخبارية سودانية