دفعت الحكومة النرويجية بمساهمة مالية تقدر بـ(1.9) مليون دولار، لبرنامج الغذاء العالمي توطئة لدعم العمليات الانسانية الطارئة في السودان.

ورحب البرنامج الاممي بالمساهمة النرويجية، واشار الى انها ستمكنه من معالجة 50,000  من النساء الحوامل والأمهات المرضعات والأطفال دون سن الخامسة المتأثرين بسوء التغذية الحاد المعتدل في دارفور وذلك بتوفير 900 طن متري من الخلطة الغذائية الخاصة.

 ويتأثر سنويا ما يقدر بـ 2 مليون طفل دون سن الخامسة بسوء التغذية في السودان. والاطفال الذين يعانون من هذه الحالة هم أكثر عرضة لمخاطر الوفاة بمعدل يتراوح بين 3 الى 12 مرة من الأطفال ذوي التغذية الجيدة.

وقال السفير النرويجي: ” لقد رأينا في هذا العام عدد غير مسبوق من الكوارث الإنسانية الواسعة النطاق حول العالم بما في ذلك جنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى وسوريا مما يشكل ضغطاً هائلاً على التمويل الإنساني العالمي” “وفي الوقت نفسه توجد إحتياجات إنسانية جوهرية هنا في السودان وخاصة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق والتي ترى النرويج أنها بنفس القدر من الأهمية للاستمرار في معالجتها.”

واضاف “استطاعت النرويج من خلال برنامج الأغذية العالمي تسهيل تقديم الاغاثة لبعض المجموعات الأكثر ضعفا في السودان على الرغم من أنه من المهم جدا ان تكون الظروف مواتية بحيث تصل المساعدات فعليا الى أولئك المحتاجين دون تعقيدات غير ضرورية”.

ومنذ بداية العام 2014، تلقى ما يقارب 88,000 طفل دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات تغذية اضافية من مراكز التغذية التي يدعمها برنامج الأغذية العالمي لمعالجة سوء التغذية الحاد المعتدل. وقد شفي حتى الآن مايقارب 87% منهم. وفي عام 2014، يهدف برنامج الأغذية العالمي إلى مساعدة 275,000 شخص يعانون من سوء التغذية الحاد المعتدل في كافة أنحاء السودان.

وقال المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في السودان، عدنان خان في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاحد،  “نحن شاكرين لحكومة النرويج لدعمها المستمر. هذه المساهمة توطد شراكة برنامج الاغذية العالمي الهامة بالنرويج في حماية الأشخاص الأكثر ضعفا في السودان. كما أنها ستساعدنا في معالجة سوء التغذية المعتدل الذي يصيب الأطفال الصغار والحوامل والأمهات المرضعات ويقيهم من الإنزلاق إلى سوء التغذية الحاد”.

وساهمت النرويج في وقت مبكر من هذا العام، بمبلغ 2,244,350 كرونا نرويجية (400,000 دولار أمريكي) لمساعدة استجابة برنامج الأغذية العالمي حيال تدفق اللاجئين من مواطني جنوب السودان في السودان. وقد ساهمت النرويج منذ العام 2010، بما بلغت جملته 8.8 مليون دولار أمريكي لعمليات برنامج الأغذية العالمي الطارئة في السودان.

والسودان واحداً من أكبر وأكثر العمليات تعقيداً لبرنامج الاغذية العالمي ويوفر المساعدات الغذائية للأشخاص الذين يعانون من الصراع والنزوح ونقص التغذية المزمن في دارفور وكذلك في مناطق الشرق والحدود مع الجنوب.

في 2014، يخطط برنامج الأغذية العالمي لمساعدة 4.1 مليون شخص في السودان منهم 3.2 مليون يتواجدون في إقليم دارفور المتأثر بالنزاع – من خلال التوزيع العام للغذاء والغذاء من أجل التدريب والغذاء من أجل العمل والتغذية المدرسية وبرامج التغذية وذلك لمنع ومعالجة سوء التغذية الحاد المعتدل وسط النساء والاطفال.

الخرطوم- الطريق 

(1.9) مليون دولار من النرويج لدعم عمليات غذائية طارئة بالسودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/اغاثة..1-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/اغاثة..1-95x95.jpgالطريقأخبارأطفال السودان,العمليات الانسانية في السوداندفعت الحكومة النرويجية بمساهمة مالية تقدر بـ(1.9) مليون دولار، لبرنامج الغذاء العالمي توطئة لدعم العمليات الانسانية الطارئة في السودان. ورحب البرنامج الاممي بالمساهمة النرويجية، واشار الى انها ستمكنه من معالجة 50,000  من النساء الحوامل والأمهات المرضعات والأطفال دون سن الخامسة المتأثرين بسوء التغذية الحاد المعتدل في دارفور وذلك بتوفير 900...صحيفة اخبارية سودانية