قال نائب بالبرلمان السوداني، أن عصابة لتهريب البشر أطلقت سراح شاب سوداني يدعى، حافظ ابراهيم عبدالله، مقابل فدية مقدارها (10) آلاف دولار أمريكي.

وأوضح النائب عن دوائر شرق السودان، محمد طاهر أوشام، في تصريحات صحفية بمقر البرلمان بأم درمان اليوم الثلاثاء، أن الشاب حط بمطار الخرطوم، فجر اليوم الثلاثاء، بعد قضاء عامين اثنين رهن الإحتجاز بمكان مجهول بصحراء سيناء المصرية.

ولفت اوشام، الى ان العصابة إختطفت الشاب من كسلا بشرق السودان ونقلته سراً الى الأراضي المصرية، وأشار الى ان أسرته دخلت في مفاوضات شاقة مع خاطفيه الذين اشترطوا دفعة فدية مالية لإطلاق سراحه.

وحث اوشام الحكومة السودانية لإقرار قانون مكافحة الإتجار بالبشر وتشكيل لجنة عليا لمتابعة تطبيق القانون. وطالب بتكوين لجان مختصة بولايات شرق السودان باعتبارها المسرح الرئيس لنشاط عصابات الإتجار بالبشر.

ودعا اوشام، وزارة الرعاية الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني الناشطة في هذا المجال لبحث آليات لمعالجة الآثار النفسية للضحايا التي تخلفها عمليات الاختطاف المريرة. بجانب توفير مشاريع تعينهم على سرعة الإدماج في المجتمع مرة أخرى.

واتهم تقرير نشر حديثاً لـ(هيومن رايتس ووتش) مسؤولين أمنيين سودانيين بالتورط في عمليات إتجار بالبشر بين شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية، وقال انهم متواطئين مع مُتجرين بالبشر ومسئولين مصريين في عمليات الإتجار بالبشر التي تتم بين البلدين.

وقال التقرير :” إن متجرين بالبشر اختطفوا وعذبوا وقتلوا لاجئين، معظمهم من  إريتريا، في شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية، طبقاً لأقوال عشرات الأشخاص أجريت معهم المنظمة مقابلات”.

وأكدت هيومن رايتس ووتش ان مصر والسودان أخفقتا في بذل جهد كاف لتحديد المتجرين وملاحقتهم، ومعهم أي مسؤولين أمنيين يمكن أن يكونوا قد تواطأوا معهم، في خرق لالتزام البلدين بمنع التعذيب.

وتلقت الداخلية السودانية مؤخراً، دعماً من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، خُصص للأجهزة النظامية والشرطة لمكافحة ظاهرة التهريب والإتجار بالبشر في مناطق شرق السودان.

وكان البرلمان السوداني أجاز في يناير الماضي قانون مكافحة (الاتجار بالبشر) بعد شهور من التداول، ودعا إلى إنشاء أجهزة متخصصة لمكافحة هذه الجريمة التي يعتبر السودان مسرحا لها.

الخرطوم- الطريق

الطريقأخبارالإتجار بالبشرقال نائب بالبرلمان السوداني، أن عصابة لتهريب البشر أطلقت سراح شاب سوداني يدعى، حافظ ابراهيم عبدالله، مقابل فدية مقدارها (10) آلاف دولار أمريكي. وأوضح النائب عن دوائر شرق السودان، محمد طاهر أوشام، في تصريحات صحفية بمقر البرلمان بأم درمان اليوم الثلاثاء، أن الشاب حط بمطار الخرطوم، فجر اليوم الثلاثاء، بعد...صحيفة اخبارية سودانية