انطلقت في الأول من نوفمبر الجاري، فترة الانتقالات الرئيسية للاعبي كرة القدم المحليين والمحترفين الأجانب في السودان، وتستمر حتى الخامس والعشرين من الشهر نفسه. حيث تنفق أندية الدوري السوداني الممتاز، مليارات الجنيهات في محاولة لضم أفضل اللاعبين المحليين والاجانب إلى صفوفها، وبخاصة أندية المقدمة، الهلال والمريخ والخرطوم من العاصمة، بالإضافة إلى هلال الأبيض وأهلي شندي.

ورغم أن صرف هذه الأندية على سوق انتقالات اللاعبين يصل لنحو 100 مليون جنيه سوداني، قرابة الـ(7) ملايين دولار، بحسب ما يرصد لـ(الطريق) الصحفي الرياضي والمتخصص في كرة القدم، الطيب جديد. ويقول، إن الأندية، وبخاصة القمة، لا تعلن القيمة الحقيقية لصفقات لاعبيها، إذ تودع عقوداً مختلفة لدى الاتحاد العام، فيما يكون تم الاتفاق مع اللاعب على مبلغ أعلى قيمة.

إلا أنه بالمقابل لا تحقق أندية القمة الهلال والمريخ صاحبة الصرف الأكبر على اللاعبين والأجهزة الفنية، البطولات الخارجية. وبالتالي فإنها لا تستطيع تعويض الصرف على كامل الموسم بنسبة 100%100، فقط عندما تفوز بالبطولات تستطيع أن تحقق موازنة بين المنصرفات والمدخولات، لكن في حالة الخروج المبكر، لا يمكنك تعويض الصرف. فالهلال مثلاً تتجاوز منصرفاته الشهرية في الدوري المحلي، من رواتب اللاعبين والأجهزة الفنية والموظفين، مليار جنيه-  حسب جديد.

ويرى أن هنالك مشكلة أخرى، وهي غياب التسويق، فآخر مرة سوق فيها الهلال لاعبا، كان ذلك قبل نحو عشر سنوات، حينما سوق لاعبه المحترف النيجيري، يوسف محمد إلى ناد سويسري، والنيجيري الآخر قودوين لناد خليجي، ويقول إن الاستفادة من التسويق يمثل فارقاً كبيراً بين الأندية السودانية ورصيفتها الافريقية، مثل الأهلي المصري، وتي بي مازيمبي الكنغولوي، فالتسويق يعود بأموال كبيرة للنادي.

بينما يدور الحديث الآن في الاوساط الرياضية عن نحو مليون دولار دفعها الهلال العاصمي للمحترف النيجيري، ولاعب المريخ السابق، سلمون جابسون، مقابل 5 مليارات جنيه سوداني، للاعب هلال الأبيض “أبو ستة”، والذي أكد ناديه السابق قيمة انتقال لاعبه. بالإضافة إلى مقدم عقد 150 ألف دولار للمدرب الفرنسي ديغو غارزيتو، فضلاً عن راتب شهري يصل لـ26 ألف دولار، و8 آلاف دولار لمساعده. ويقول رئيس نادي الهلال، أشرف الكاردينال، إنه سيقوم بتسجيل محترف سوبر، وهو ما يفسره جديد بأنه يعني لاعباً يترواح سعره بين مليون إلى مليوني دولار.

في وقت يستعد فيه المريخ لإبرام صفقة، مع لاعبين نيجيريين، وهما كونلي اودونلامي، لاعب المنتخب النيجيري، بالإضافة إلى مهاجم وهداف أنيمبا النيجيري ودوري أبطال افريقيا، مفون وادو، يُرجح جديد، ألا يقل سعرهما الإثنان معاً عن مليوني دولار، فضلاً عن أغلى صفقة محلية للفريق من اللاعبين المحليين، وهو اللاعب السماني الصاوي، والتي تجاوزت ملياري جنيه، فضلاً عن منحه تصديق طلمبة وقود في الخرطوم، بحسب مصادر مقربة من مجلس إدارة نادي المريخ.

ويقدر الطيب جديد، حجم المبالغ التي يدفعها فريقا المريخ والهلال، أنه يتراوح بين 25 إلى 35 مليار، ويليهما في الترتيب، أندية هلال الأبيض وهلال كادوقلي، وأهلي شندي والخرطوم الوطني، بنحو 20 إلى 25 مليار، فيما تدفع باقي أندية الممتاز مجتمعة قرابة الـ30 مليار، بالإضافة إلى مليارات أخرى يتحصل عليها وكلاء اللاعبين والسماسرة والأجهزة الفنية.

ويعتقد جديد، أن عدم تمكن الأندية السودانية من تحقيق البطولات يعود إلى مشكلات وأخطاء تقع فيها إدارات الأندية، من إقالة المدربين في أوقات حساسة، وشطب وتسجيل اللاعبين بصورة عشوائية.

لكن الصحفي الرياضي، حسام حيدر، يرى أن السبب في عدم تحقيق البطولات، مقارنة بحجم الأموال التي تدفع للاعبين، يعود إلى عدم استقرار إدارات الأندية وبالتالي عدم استقرار الأجهزة الفنية. وقال في حديث لـ(الطريق)، إن تحويل الأندية السودانية لشركات مساهمة عامة، وتطبيق نظام دوري المحترفين، من شأنه أن يكون مدخلاً لتحقيق البطولات، وهو النظام الذي يستفيد منه نادي تي بي مازيمبي الكنغولي، والذي أحرز بطولة الكونفدرالية الافريقية قبل أيام وأحرز العام الماضي بطولة دوري أبطال افريقيا.

ومنذ أن أحرز المريخ بطولة كأس الكؤوس الافريقية في عام 1989، لم يحقق أي ناد سوداني أية بطولة افريقية رسمية.

تقارير الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/هلال-مريخ-....jpg?fit=300%2C194&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/هلال-مريخ-....jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderرياضةرياضةانطلقت في الأول من نوفمبر الجاري، فترة الانتقالات الرئيسية للاعبي كرة القدم المحليين والمحترفين الأجانب في السودان، وتستمر حتى الخامس والعشرين من الشهر نفسه. حيث تنفق أندية الدوري السوداني الممتاز، مليارات الجنيهات في محاولة لضم أفضل اللاعبين المحليين والاجانب إلى صفوفها، وبخاصة أندية المقدمة، الهلال والمريخ والخرطوم من العاصمة،...صحيفة اخبارية سودانية