كشف والي ولاية وسط دارفور، غربي السودان، جعفر عبد الحكم، إن القتال القبلي الذي دار بين قبيلتي السلامات والمسيرية في محلية أم دخن خلال الشهر الماضي خلف ما يزيد عن (1000) قتيل.

 وقال الوالي الذي كان يتحدث في لقاء جماهيري بمنطقة أم دخن، السبت، ” إن التعنت في النزاع وخرق اتفاق الصلح الذي ابرم بين الطرفين بزالنجي، تعود أسبابه إلى ابتعاد الطرفين عن الشريعة الإسلامية التي حرَّمت قتل النفس”، علي حد قوله.

 وتجدد القتال بين قبيلتي السلامات والمسيرية، في منطقة أم دخن، منتصف فبراير الماضي، في اعقاب خرق اتفاق صلح هش بين المجموعتين.

 دارفور – الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/صلح-300x207.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/صلح-95x95.jpgالطريقأخباردارفوركشف والي ولاية وسط دارفور، غربي السودان، جعفر عبد الحكم، إن القتال القبلي الذي دار بين قبيلتي السلامات والمسيرية في محلية أم دخن خلال الشهر الماضي خلف ما يزيد عن (1000) قتيل.  وقال الوالي الذي كان يتحدث في لقاء جماهيري بمنطقة أم دخن، السبت، ' إن التعنت في النزاع وخرق...صحيفة اخبارية سودانية