لقي ثلاثة عشر شخصا مصرعهم، وأصيب اثنا عشر آخرين بجراح اثر تعرضهم لغارة جوية على قرية بمحلية دمسو بولاية جنوب دارفور غربي السودان، فيما شهدت المنطقة منذ ليل السبت ونهار الاحد، معارك ضارية بين القوات الحكومية حركة العدل والمساواة.

وزعم طرفي القتال تحقيقهما انتصارا في المعارك الدائرة، وقالت حركة العدل والمساواة، انها سيطرت على معسكر للجيش السوداني، فيما قال متحدث باسم الجيش الحكومي، ان قواته نصبت كمينا لجيش العدل والمساواة وكبدته خسائر فادحة.

ونقل متحدث باسم مجموعة “الفلاتة” التي تقطن منطقة دمسو بجنوب دارفور ، لـ(الطريق)، ان “طائرة حكومية نفذت ضربة، ربما تكون بالخطأ، على قرية قريبة من مواقع القتال، أسفرت عن مقتل 13 مدنيا جلهم من الأطفال والنساء ونقل 12 آخرين جرحى الى مستشفى تلس ودمسو القريبين”.

ويرتكب الطيران الحكومي في مناطق النزاعات في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق اخطاء قاتلة متكررة تستهدف المدنيين من حين لآخر لكن المسئولون الحكوميون لا يقرون بارتكاب تلك الأخطاء بل يذهب اغلبهم الى تجريم الضحايا لقربهم وتواجدهم بالمناطق التي يعتقد بها الجيش الحكومي قوات للمعارضة المسلحة.

في الإثناء، استقبل مستشفى نيالا العسكري، نحو 77 جريحا من القوات الحكومية مصابين في قتالهم مع قوات الجبهة الثورية وظلت سيارات الإسعاف تركض جيئة وذهابا إلي مطار نيالا تستقبل الجرحى ثم تعود بهم للمطار لنقلهم الى مستشفيات بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وقال مسعف بالمستشفى العسكري لـ(الطريق)، ان المستشفى العسكري صدرت له تعليمات منذ البارحة بإنهاء إقامة جميع المرضى لاستقبال جرحى العمليات وانه- أي المستشفى- استقبل ما لا يقل عن سبع وسبعين مصابا حتى عصر اليوم الاحد”.

وتجمهر المئات من اسر المصابين والقتلى الذين رفضت السلطات تسليم جثامينهم الى ذويهم إمام بوابة المستشفى. فيما فشل كل من سألته (الطريق) من المسئولين الحكوميين عن عدد القتلى، إعطاء اية معلومة.

وقالت حركة العدل والمساواة، انها :”حققت انتصار ساحقا على مليشات حكومة المؤتمر الوطني، وذلك خلال معركة حاسمة جرت اليوم الاحد26 في منطقة تلس بجنوب دارفور”.

ونقل الموقع الرسمي للحركة :”سيطر جيش الحركة على معسكر للجيش السوداني في المنطقة، وطرد تلك المليشات مخلفة ورائها العشرات من القتلى والجرحى وعدد من الاسرى”.

في غضون ذلك، أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني، الصوارمي خالد سعد، “نصب القوات المسلحة وقوات (الدعم السريع) -التي تتبع اداريا لجهاز الامن الوطني- اليوم الاحد، كمينا لقوات تتبع لحركة العدل والمساواة التي تقاتل الحكومة في دارفور، وتكبيدها خسائر فادحة”.

واشار سعد، الى ان “الجيش و(الدعم السريع) واجها قوات العدل والمساوة” التي قال بانها “تسللت من دولة الجنوب الى الاراضي السودانية بمنطقة النخارة، جنوب محلية تلس، في ولاية جنوب دارفور”.

وقال في بيان له: “لقد ظلت حركة العدل والمساواة في منطقة راجا بولاية بحر الغزال بدولة جنوب السودان ومنذ عدة أشهر تواصل تدريباً مكثفاً بواسطة خبراء أجانب من أجل القيام بأعمال تخريبية داخل البلاد وذلك باستهداف مناطق البترول والبنوك”.

واشار سعد الى ابلاغ حكومة الجنوب بتحركات قوات العدل والمساواة داخل اراضي دولة جنوب السودان. وقال ” رفعنا الأمر لحكومة دولة جنوب السودان أكثر من مرة منبهين إلي خطورة هذا التجاوز الذي يعتبر خرقاً للمواثيق الدولية والثنائية بين البلدين”.

الخرطوم- الطريق

مقتل 13 مدنياً في قصف للطيران الحكومي بدارفور ومعارك ضارية بالاقليمhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور.jpg?fit=300%2C177&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقتقاريردارفورلقي ثلاثة عشر شخصا مصرعهم، وأصيب اثنا عشر آخرين بجراح اثر تعرضهم لغارة جوية على قرية بمحلية دمسو بولاية جنوب دارفور غربي السودان، فيما شهدت المنطقة منذ ليل السبت ونهار الاحد، معارك ضارية بين القوات الحكومية حركة العدل والمساواة. وزعم طرفي القتال تحقيقهما انتصارا في المعارك الدائرة، وقالت حركة العدل...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية