كشف وزير الصحة بولاية الخرطوم، مامون حميدة، عن تردد مليوني شخص من الولايات الى مستشفيات ولاية الخرطوم في العام 2013م، فى وقت أكد ان عملية أيلولة المشافي الاتحادية إلى ولاية الخرطوم تحتاج الى دراسه تنهى الجدل الدائر حولها.

في الاثناء، أعلن النائب الاول للرئيس السوداني، بكرى حسن صالح، تعهد الرئاسة بمعالجة قضايا الصحة بالبلاد. وشدد صالح على ضرورة توظيف الدعومات المالية التي تأتي للصحة في مكانها الصحيح، بجانب أهمية العدالة في توزيع الخدمات الصحية والتخصصات الدقيقة بين الولايات و الكشف الموحد للاختصاصين.

وأكد صالح الذى خاطب افتتاح اجتماع لوزراء الصحة بالولايات اليوم الأحد، ان الرئاسة تعلم ان هناك ضغطا علي الخرطوم من الولايات ولكن يتعين عليها ان تتحمل  باعتبار ان المرض والصحة ليس لهما حدود جغرافية. وقال ” المنشآت الصحية صارت راقية لكننا نعول علي الجوهر”.

وأشار صالح الى ان المواطنين يجأرون بالشكوى من إرتفاع أسعار الدواء وفاتورة العلاج، داعيا الى ضرورة التنسيق بين المؤسسات الحكومية في الشراء الموحد للأدوية وضرورة إيصاله آمنا للولايات.

 من جانبه رأى وزير الصحة بولاية الخرطوم، مامون حميدة، أن هجرة المواطنين الى مشافي الخرطوم تحتاج الى توسع في المراكز الصحية بغرض الحصول على الرعاية الصحية والعلاج.

 وقال حميدة ” القطاع الصحي يحتاج الى توفير التمويل وتحفيز الشركات الخاصة العاملة في هذا المجال”.

وأشار الى أن (40%) من أساتذة الجامعات بكليات الطب يعملون في الحقل الصحي،  وقال أن هناك إختصاصيين ليس لديهم وظائف وهذا يمثل اهدارا للموارد البشرية. وأكد ان الجامعات تخرج سنويا (6) آلاف طبيب يستلزم تدريبهم بشكل جيد.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ALM_7279-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ALM_7279-95x95.jpgالطريقأخبارالصحةكشف وزير الصحة بولاية الخرطوم، مامون حميدة، عن تردد مليوني شخص من الولايات الى مستشفيات ولاية الخرطوم في العام 2013م، فى وقت أكد ان عملية أيلولة المشافي الاتحادية إلى ولاية الخرطوم تحتاج الى دراسه تنهى الجدل الدائر حولها. في الاثناء، أعلن النائب الاول للرئيس السوداني، بكرى حسن صالح، تعهد الرئاسة...صحيفة اخبارية سودانية