ظلَّت شبكة الصحفيين السودانيين تراقب بقلق، بالغ الحالة الصحية المتدهورة للصحفي بجريدة (الجريدة) الأستاذ حسن إسحق؛ عقب دخول حالته الصحية مرحلة حرجة، بعد رفض السلطات الأمنية بولاية غرب كردفان إستكمال علاجه بمستشفى النهود، من الإصابات التي تعرض لها بكتفه وأرجله جراء التعذيب الوحشي الذي تعرض له على يد عناصر من مباحث الولاية، وإعادته مرة أخرى إلى سجن المدينة.

وشبكة الصحفيين إذ تحذِّر السلطات الأمنية بالولاية من مغبة منع فريق المحامين من زيارة الصحفي حسن إسحاق بسجن المدينة، فإنها تحمِّل قوات الشرطة والمباحث وجهاز الأمن وأمانة حكومة ولاية غرب كردفان المسئولية الكاملة تجاه حياة الصحفي حسن إسحاق، وتطالب وبكل قوة وحسم بإيقاف تعذيب حسن إسحاق، وإطلاق سراحه وإجراء فحص طبي شامل على يد لجنة طبية محايدة، على أن تشرع الجهات المعنية كالمفوضية القومية لحقوق الإنسان والمجلس الوطني ووزارة الداخلية في فتح تحقيق بمشاركة جهات مستقلة، وتقديم المتورطين في تعذيب الصحفي حسن إسحاق إلى المحاكمة، في أسرع وقت ممكن.

والشبكة إذ تستنكر توقيف الصحفي حسن إسحاق يوم الثلاثاء 10 يونيو 2014 أثناء أداء واجبه الصحفي في تغطية ندوة بالنهود، فإنها تدين وبأشد العبارات تعرضه للتعذيب على يد قوات الشرطة (مباحث النهود) بصورة وحشية أدت إلى نقله إلى المستشفى مساء الأربعاء 11 يونيو، وقد تمت إعادته إلى السجن بذات اليوم، حيث رفض عناصر المباحث إجراء كشف أشعة على المعتقل وفقاً لما تتطلبه عملية الإسعاف والمعالجة من الناحية الطبية “فنياً”. وتشير الشبكة إلى عدم قيام السلطات بولاية غرب كردفان بفتح بلاغ أو توجيه إتهام معيَّن لحسن إسحاق، مع منع زيارته كلياً حتى لفريق المحامين الذي تطوع للدفاع عنه.

وتجدد الشبكة رفصها القاطع لجميع الدعوات التي ظلت الحكومة تتمشدق بها من قبيل خطاب الوثبة الرئاسي، أو ما يدور بما يسمى “مؤتمر قضايا الإعلام الثاني”، في ظل تكالب أدوات العنف الرسمي والتنفيذي على وأد حرية الإعلام والتعبير، مؤسسياً، وبتدبير ممنهج. الأمر الذي يؤكد على إستمرار النهج الحكومي في التضييق على الحريات العامة، وحرية التعبير على وجه الخصوص، وتبرمه منها.

والشبكة إذ تدعو الوسط الصحفي إلى التصدي للمحاولات الجارية لهدم قيم ورسالية مهنة الصحافة بالبلاد، فإنها تدعو جميع الهيئات والمنظمات والجهات ذات الصلة محلياً وإقليمياً ودولياً، لإدانة تعذيب الصحفي حسن إسحاق بولاية غرب كردفان، وإدانة الإجراءات الأمنية كحظر النشر وإيقاف الصحفيين عن الكتابة، ومصادرة الصحف دون أيِّ مسوغ قضائي.

وتجدد الشبكة تحميل السلطات الأمنية والشرطية مسئولية السلامة الجسدية للصحفي حسن إسحاق، وتؤكد بأنها لن تألوا جهداً في التصدي لظاهرة تعذيب الصحفيين جسدياً، والتي لا يقرها عرف أو قانون أو دين سماوي.

وصحافة حرة أو لا صحافة

شبكة الصحفيين السودانيين

14 يونيو 2014

شبكة الصحفيين السودانيين : بيان مهم https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/155718_568938406473128_1269826958_n.jpg?fit=300%2C152&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/155718_568938406473128_1269826958_n.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقبياناتحرية صحافةظلَّت شبكة الصحفيين السودانيين تراقب بقلق، بالغ الحالة الصحية المتدهورة للصحفي بجريدة (الجريدة) الأستاذ حسن إسحق؛ عقب دخول حالته الصحية مرحلة حرجة، بعد رفض السلطات الأمنية بولاية غرب كردفان إستكمال علاجه بمستشفى النهود، من الإصابات التي تعرض لها بكتفه وأرجله جراء التعذيب الوحشي الذي تعرض له على يد عناصر...صحيفة اخبارية سودانية